روابط للدخول

تمهيدا للانتخابات : فرقٌ جوالة تعرفنا ببطاقة معلومات الناخب


Iraq -- Faraj al-Haydari, chairman of Iraq's independent election commission (L), speaks during a news conference in Baghdad, 17Feb2009

Iraq -- Faraj al-Haydari, chairman of Iraq's independent election commission (L), speaks during a news conference in Baghdad, 17Feb2009

الاختلاف بين معلومات الناخبين والبيانات المدونة في سجل الناخبين وعدم التعرف على اماكن مراكز الاقتراع مشكلات رافقت العمليات الانتخابية الفائتة وتسببت بحرمان الكثيرين من ممارسة حقهم في الاقتراع.

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حاولت وضع حل لتلك المشكلة بالعمل على مشروع بطاقة معلومات الناخب والتي من المؤمل ان توزع قبل وخلال فترة تحديث سجل الناخبين والمحصورة بين الخامس من اب وحتى الخامس عشر من كانون الثاني من هذا العام من قبل فرق جوالة ستطرق ابواب بيوت الناس في مناطقهم ذلك، ما اعلنه مسؤول بطاقة التعريف في مفوضية الانتخابات حيدر طه الذي اعتبر ذلك الاجراء الذي يعتمد لاول مرة في العراق خطوة استباقية للانتخابات البرلمانية القادمة، ومن المؤمل ان تضع حدا لظاهرة حرمان الكثيرين من المشاركة في الانتخابات وممارسة حقهم في الاقتراع.
واضاف طه ان بطاقة التعريف تضع امام انظار المواطن معلومات مطابقة لما موجود في سجل الناخبين توضح اسمه الثلاثي وتاريخ ميلاده ورقم الناخب ورقم العائلة ورقم مركز التموين ورقم وكيل الغذائية ورقم مركز التسجيل واسم مركز الاقتراع ورقمه، وان كان هناك خطأ اواضافة اوفقدان لمعلومة ما بامكان الناخب مراجعة مركز التسجيل لاجراء التصحيح.
ومن جهته رحب ممثل منظمة تموز للتنمية الاجتماعية ايفان كريم بفكرة توسيع اجراءات ضمان صحة معلومات سجل الناخبين والتي وصفها بخطوة في الاتجاه الصحيح، لانها ترفع نسب المشاركة وتزيد من فرص ادلاء الناخبين باصواتهم في الانتخابات من خلال تجاوز وتلافي الاخطاء التي رافقت تجارب العمليات الانتخابية الماضية.
فيما دعت مسؤولة لجنة مؤسسات المجتمع المدني في مجلس محافظة بغداد مهدية عبد حسن الى توسيع قاعدة انجاز اعمال توزيع بطاقة معلومات الناخب بالتعاون مع المجالس البلدية والمحلية التي تمتلك قاعدة بيانات واضحة عن المنظمات المدنية المسجلة والنشطة، مشيرة الى ان الغطاء القانوني يجيز لمجلس المحافظة ممارسة مهام الرقابة والمتابعة والتقييم لاداء الجهات التي تتولى مهام التوزيع بغية تحقيق نتائج مرضية في مشروع الانتخابات المرتقبة.
ومن جهتها مسؤولة العلاقات في مفوضية الانتخابات كولشان كمال علي اكدت ان الابواب مفتوحة امام جميع الجهات التي تحاول المساعدة في انجاح مشروع الانتخابات القادمة، مشيرة الى دور المجالس المحلية ومنظمات المجتمع المدني في ايصال بطاقة المعلومات تلك الى اكبر عدد من الناخبين، وفي عموم المناطق التي يصعب على موظفي المفوضية الوصول اليها.

XS
SM
MD
LG