روابط للدخول

عودة الملف الأمني الى الواجهة


 المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف

المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف

شهدت الايام الأخيرة تصاعدا في اعمال العنف تبدى في بغداد بصفة خاصة حيث اوقعت تفجيرات استهدفت المدنيين عشرات القتلى والجرحى.

كما نجا وزير الموارد المائية عبد اللطيف رشيد من انفجار عبوة ناسفة اثناء مرور موكبه في وسط العاصمة. وفي مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار أُعلنت حالة الطوارئ وفُرض حظر على حركة السيارات بسبب الحوادث الأمنية الأخيرة.
هذه التطورات دفعت المسؤولين الأمنيين الى عقد مؤتمر صحفي مشترك لوضع المواطنين في صورة الجهود التي تبذلها القوات العراقية مؤكدين استمرار عملياتها التعرضية ضد الجماعات المسلحة في انحاء العراق ، كما أوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري:

صوت المتحدث باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري

المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا ركز في حديثه على عمليات قوى الأمن في منطقة العاصمة:

صوت اللواء قاسم عطا

وعلى مستوى التخطيط للمرحلة المقبلة اعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف التوجه نحو انسحاب قوات الجيش من المدن وتسليم المهمات الأمنية الى قوات وزارة الداخلية فيما تشكل قوات وزارة الدفاع احزمة امنية حول المدن:

صوت المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف

في غضون تواصل القوات العراقية عملياتها في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى التي ظلت تتطلع الى امتداد التحسن الأمني العام ليشمل هذه المدينة الحيوية من مدن العراق. وفي هذا الشأن اقر المتحدث باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري بوجود تقصير في الفترة الماضية ولكنه تعهد بأن محافظة نينوى لن تختلف عن محافظات العراق الأخرى في فترة قريبة:

صوت اللواء قاسم عطا

القادة العسكريون الاميركيون استبعدوا ان تؤثر الحوادث الأمنية الأخيرة على مجمل المكاسب الأمنية في انحاء العراق متوقعين ان تؤدي الاعتداءات الأخيرة الى تعاظم سخط المواطنين على مرتكبيها والمسؤولين عن تدبيرها.
XS
SM
MD
LG