روابط للدخول

مسؤولون يتهمون جهات خارجية بإثارة العنف في العراق


عواقب انفجار في أطراف الموصل، 9 تموز 2009

عواقب انفجار في أطراف الموصل، 9 تموز 2009

مع كل تفجير ارهابي يطال المدنيين في الاحياء والاسواق العراقية تثار عشرات علامات الاستفهام حول هوية المفجرين واهدافهم ومن يقف وراءهم ودلالات توقيت ومكان كل انفجار من الانفجارات التي تبدو منظمة ومخطط لها بعناية.
ومهما يكن من امر الاجابات التي يضعها غالبا السياسيون لهذه الاسئلة فان النتيجة المهمة التي يتفق عليها المواطنون والمسؤولون على حد سواء هي ان ما يجري يتعدى الساحة العراقية في ابعاده وحجمه واهدافه.
عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عمار طعمة يجزم في تصريح لاذاعة العراق الحر بوجود اياد خارجية وراء كل مايجري من عنف في العراق.
ويبدو وكيل وزاة الداخلية لشؤون الاستخبارات اللواء حسين علي كمال اكثر تحديدا في الاشارة الى دعم بعض دول الجوار لتنظيم القاعدة في العراق.
ويعزو كمال سبب هذا الموقف الى محاولات هذه الدول، اعادة عقارب الساعة في العراق الى الوراء، على حد تعبيره، مشيراً الى ان مواقف بعض دول الجوار من العملية السياسية في العراق تتسم بالازدواجية.
الى ذلك يطالب النائب عمار طعمة بايجاد حلول عراقية لكل ما يجري ،محدداً هذا العلاج بعدة نقاط ابرزها توسيع التمثيل السياسي، ومحاربة الفساد، وتنشيط العمل الاستخباري فضلا عن ايجاد اوراق ضغط على دول الجار لمنعها من التدخل في الشأن العراقي.
XS
SM
MD
LG