روابط للدخول

مسؤولون يؤكدون قدرة القوات العراقية على حفظ الأمن في كربلاء


مسؤولون محليون في محافظة كربلاء، العراق

مسؤولون محليون في محافظة كربلاء، العراق

مع اقتراب موعد انسحاب القوات الأمريكية بشكل نهائي من المدن العراقية، يؤكد قادة محليون في كربلاء أن القوات الأمنية باتت جاهزة للاعتماد على قدراتها بشكل نهائي لحفظ الأمن في المدينة.
مسؤولون محليون عبّروا خلال مؤتمر صحفي عقدوه مساء الجمعة في مبنى محافظة كربلاء عن اعتقادهم بأن القوات الأمنية في كربلاء اصبحت تتمتع بقدرات قتالية عالية.
قائد عمليات كربلاء الفريق الركن عثمان الغانمي قال إن" تجهيز القوات الأمنية في كربلاء(الجيش والشرطة) وقدراتها القتالية هي التي تطورت، وهو ما اعتبره الغانمي "عاملاً مهماً يرفع من أداء القوات الأمنية ويدعم قدرتها على تسلم الملف الأمني".
وبينما شهدت الفترة الماضية قيام القوات الأمريكية ببعض العمليات المحدودة كإلقاء القبض على بعض المطلوبين في كربلاء، على الرغم من تسليم الملف الأمني للقوات العراقية، أكد الغانمي أنه بعد الثلاثين من حزيران ستكون القوات العراقية وحدها هي من يقوم بمهام إلقاء القبض على الأشخاص المطلوبين قضائيا كما ستدير القوات العراقية السجون التي كانت تحت اشراف القوات الأمريكية، ويقول الغانمي إنه" بعد 30-حزيران ستتكفل القوات العراقية عمليات إلقاء القبض على المطلوبين، مستشهدا بتسلم الجانب العراقي مسؤولية إدارة السجون من القوات الأمريكية".
من جهته لفت رئيس مجلس محافظة كربلاء محمد الموسوي إلى أن القوات الأمنية العراقية أثبتت خلال السنتين الأخيرتين قدرتها على التعامل مع مواقف أمنية صعبه وهو ما يشير برأيه إلى أن هذه القوات باتت قادرة على حفظ الأمن بالاعتماد على قدراتها تماما بعد انسحاب القوات الأمريكية من المدن، وقال الموسوي إن" القوات الأمنية في كربلاء قادرة على حفظ الأمن في المدينة دون الحاجة لمساعدة من قوات غير عراقية".
الى ذلك أكد محافظ كربلاء آمال الدين الهر ان القوات الأمنية في كربلاء كانت تسلمت مسؤولية الأمن من القوات الأمريكية منذ أكثر من سنتين، نافيا اي وجود للقوات الأمريكية في كربلاء طوال العامين الماضيين وهو ما يؤكد بحسب رايه قدرة القوات العراقية على حفظ الأمن.
لمزيد من التفاصيل، إستمع الى الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG