روابط للدخول

نائب: قوى سياسية تعمل على تحجيم استجواب البرلمان للمسؤولين


اثار تفعيل الدور الرقابي لمجلس النواب العراقي في الشهرين الاخيرين وحركة الاستجوابات التي يديرها المجلس مع بعض المسؤولين الحكوميين ردود افعال متباينة في المشهد العراقي.

اثار تفعيل الدور الرقابي لمجلس النواب العراقي في الشهرين الاخيرين وحركة الاستجوابات التي يديرها المجلس مع بعض المسؤولين الحكوميين ردود افعال متباينة في المشهد العراقي.
فعلى الرغم من اجماع الشارع ومعظم القوى السياسية على الاشادة بهذا الحراك البرلماني والدعوة الى مواصلته، الا ان بعض القوى السياسية بدأت تعمل باتجاه معاكس لاحتواء زخم حركة الاستجوابات وتحجيمها كما يشير النائب اسامة النجيفي.
ويقول النجيفي ان بعض القوى تعمل على فرض بعض التفسيرات للنظام الداخلي لصعوبة تعديل ذلك النظام في الوقت الراهن.
ويقول النائب حميد مجيد موسى ان ليس لاحد الحق في منع او مصادرة ذلك الدور،لكن موسى يقر بوجود مسعى لما يسميه بتنظيم عملية استجواب المسؤولين.
يوضح موسى في تصريح لاذاعة العراق الحر ان هدف عملية التنظيم هو فصل الدور الرقابي للبرلمان عن اية اجندة سياسية.
من جانبه يقول النائب محسن السعدون ان ألية الاستجواب الحالية الية دستورية واي اجتهاد فيها باطل.
ويضيف السعدون ان عملية استجواب المسؤولين في الوقت الراهن عملية منظمة والسعى الى تعديلها هو محاولة لتعطيل العملية.
يشار الى ان الدور الرقابي لمجلس النواب يعد مهمة مركزية يمارس من خلالها عملية متابعة وتقويم اداء اجهزة الدولة التنفيذية.
XS
SM
MD
LG