روابط للدخول

حملات لمكافحة حشرة الدوباس في واسط


لم يكن حال بساتين النخيل في محافظة واسط بأفضل حالً من المرافق الانتاجية الاخرى حيث يتعرض نخيلها الى هلاكاتً كثيرة جراء الاصابات بأمراض الانخيل والتي غالباً ما تزداد نسبة الاصابة الى اكثر من 70% في مثل هذه الايام بسبب ارتفاع درجات الحرارة ونشاط تفقيس بيوض حشرة الدوباس الافة الاكثر ضرراً على انتاج النخيل من التمور حسب رأي المختصين ويقول المهندس سلام سكندر مدير زراعة المحافظة بأن وزارتهُ وبالنسيق مع مؤسساته الزراعية في المحافظة نفذت حملة جوية واخرى ارضية لمكافحة تلك البساتين من حشرتي الدوباس والحميرة مضيفاً أن الحملة نفذت على مساحة تزيد على 20.000 دونم على بساتين مدينتي الصويرة والحفرية ذات بؤر الاصابة الشديدة بواسطة طائرتين زراعيتين بقيادة طيارين عراقيين وبأستخدام المبيدات المتخصصة مضيفاً أن الحملة تستمر للأيام المقبلة تشمل بساتين اخرى في مدينتي النعمانية وبدرة ويرى المختص الزراعي في دائرة الوقاية الزراعية ماجد كمر بأن وقت تنفيذ الحملة يختلف من مدينة الى اخرى حسب الظروف المناخية حيث ارتفاع درجات الحرارة يؤدي الى ازدياد نسبة تفقيس بيوض حشرة الدوباس الى اكثر من 70% مما يجعلها اكثر ضرراً بالنخيل مضيفاً بأن الحملات التي نفذت خلال الاعوام الماضية اثمرت عن نتائج ايجابية، اضافة الى ذلك بأن وزارة الزراعة انشأت محطات بستنة لأمهات وفسائل النخيل على مساحة 150 دونم كمرحلة أولى تضم 14.000 نخلة ل 86 صنفاً من اصناف النخيل ويقول المهندس جلال الجوراني ان تلك المحطة تعد بنكاً وراثياً وبحثياً الهدف منها تطوير بساتين نخيل المحافظة. تلك الاجراءات وغيرها والتي تسعى من خلالها وزارة الزراعة تطوير بساتين النخيل يصفها اصحاب بساتين بالاجراءات الضعيفة لتدني مستوى انتاج بساتينهم من التمور ويقول صاحب بستان رمضان عبد النور بأن انتاج التمور انخفض خلال السنوات الماضية واصبح لا يسد تكاليفهُ مطالباً بدعم حكومي اكثر للأهتمام بتلك الثروة الاقتصادية المهمة.
XS
SM
MD
LG