روابط للدخول

تسليم الملف الأمني لقوات شرطة تكريت


خلال حفل رسمي أقيم في مديرية شرطة تكريت، تسلمت قوات شرطة المحافظة مسؤولية الملف الأمني من قوات التحالف بحضور مسؤولين من قوات التحالف و الشرطة العراقية وقوات الجيش فضلا عن مسؤولين محليين وشيوخ عشائر المحافظة. في هذا السياق أوضح قائد شرطة صلاح الدين اللواء حامد النامس خلال حفل التسليم أن شرطة تكريت ساهمت على استقرار الوضع الأمني وأفشلت مخططات المجاميع المسلحة بالتعاون مع قوات التحالف. من جانبه أكد قائد قوات التحالف جاهزية قوات الشرطة العراقية لتسلمها الملف الأمني للمدينة بعد أن حققت العديد من النجاحات الأمنية.

بعد أن تمكنت قوات الشرطة العراقية في تكريت من القضاء على اغلب المجاميع المسلحة تسلمت هذه القوات مسئولية الملف الأمني من قوات التحالف خلال حفل رسمي أقيم بهذه المناسبة في قيادة شرطة تكريت وبحضور مسئولين أمنيين من قوات التحالف وقوات الشرطة العراقية وقوات الجيش العراقي فضلا عن حضور لمسئولين محليين وشيوخ عشائر المحافظة اللواء حمد النامس قائد شرطة صلاح الدين قال في كلمة له:
"لقد أسهمت شرطة تكريت بحفظ القانون ودافعت عن المواطنين وعملت على استقرار الوضع الأمني فيها وبالتعاون مع قوات التحالف واستلام الملف الأمني هو مرحلة مهمة أفشلت مخططات المجاميع الإرهابية."

قوات التحالف أكدت من جهتها جاهزية قوات الشرطة العراقية في تكريت لتسلمها الملف الأمني للمدينة بعد أن حققت العديد من النجاحات الأمنية. وقال الجنرال ساند ريس قائد قوات التحالف في صلاح الدين:
"قوات التحالف ستعمل على تقديم المساعدة لقوات الشرطة في المدينة. وتنتقل أيضا بعدها إلى تقديم المساعدة إلى القرى والقصابات التي لم تصلها أية خدمات. وقوات الشرطة العراقية سوف تكون مسئولة عن المدن الكبيرة لكن لن نختفي نحن بشكل كامل. وبطريقة أخرى سوف نساعد في تقديم الخدمات الأساسية كالماء والكهرباء وتعبيد الطرق. وسوف ندفع بقواتنا إلى القرى والقصبات التي لن تصلها الخدمات."

العمل على النهوض بالواقع الخدمي والعمراني في مدينة تكريت بعد تحسن الوضع الأمني فيها من خلال تعاون الحكومة المحلية في تكريت مع حكومة الولايات المتحدة هو ما تمنى أن ينجز قائم مقام تكريت وائل إبراهيم خلال السنوات القادمة قائلا:
"بعد أن تدنت الخدمات في المدينة كلنا أمل في أن تعمل قوات التحالف على تقديم ما يبقى شاخصا للعيان من خدمات كونها تمتلك كل الإمكانيات المادية التي تستطيع دعم المدينة في مسيرة الإعمار."

تسليم الملف الأمني للشرطة العراقية في تكريت من قبل قوات التحالف هو خطوة جادة نحو تنفيذ بنود الاتفاقية الأمنية المتعلقة بانسحاب القوات الأجنبية من المدن مع نهاية شهر حزيران القادم.
XS
SM
MD
LG