روابط للدخول

إجراءات صحية لدرء انتقال أنفلونزا الخنازير الى العراق


ناظم ياسين

اتخذت السلطات العراقية المزيد من الإجراءات الاحترازية الأحد للحيلولة دون انتقال مرض أنفلونزا الخنازير، أو ما يُعرف الآن باسم (H1N1)، إلى البلاد إثر إعلان تركيا المجاورة تسجيلَ أول حالة إصابة في أراضيها.
هذا فيما أكدت منظمة الصحة العالمية على لسان مسؤولة الوبائيات في مكتب العراق الدكتورة بثينة غانم أكدت في تصريحاتٍ خاصة لإذاعة العراق الحر فاعلية الاستعدادات المحلية الراهنة لدرء انتقال الوباء والتي كان بوشر فيها منذ أربعة أعوام عندما بدأ مرض انفلونزا الطيور المماثل بالانتشار في أنحاء العالم.
يشار إلى أن حالة الإصابة التي أعلنتها السلطات التركية الأحد سُجلّت لوافدٍ على متن إحدى الرحلات الجوية من الولايات المتحدة. ولذلك شملت الإجراءات المحلية في شمال العراق استحداث غرفٍ محكمة في مطاريْ أربيل والسليمانية الدوليين لحجر أي وافدين مصابين بالمرض قد يصلون البلاد على متن رحلات جوية، بحسب ما صرح مدير الشؤون الصحية في وزارة صحة إقليم كردستان العراق الدكتور جميل رشيد.
وفي المقابلة التالية التي أجراها مراسل إذاعة العراق في أربيل أحمد الزبيدي، أشار رشيد إلى التنسيق المتواصل مع منظمة الصحة العالمية من خلال تشكيل غرفة عمليات لتوفير اللقاحات المطلوبة بكمياتٍ كافية.

"مع الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بمرض أنفلونزا الخنازير والمعروف علمياً باسم (H1N1) في تركيا المجاورة بدأت السلطات المحلية في إقليم كردستان العراق بتشديد الإجراءات للحيلولة دون دخول هذا الوباء أو تفشّيه خصوصاً في المناطق المتاخمة للأراضي التركية. أما السلطات الصحية فقد شددت من إجراءاتها في معظم المعابر الحدودية إذ كشف مدير الشؤون الصحية في وزارة صحة الإقليم الدكتور جميل رشيد في حديثٍ خاص بملف العراق عن قيام وزارته بتشكيل مراكز صحية تضم غرفا محكمة لغرض الحجر الصحي في حالة وصول وافدين مصابين بهذا المرض في كل من مطاريْ أربيل والسليمانية الدوليين.

(صوت الدكتور جميل رشيد مدير الشؤون الصحية في إقليم كردستان العراق)

الدكتور رشيد أكد أيضاً أن غرفة عمليات بإشراف منظمة الصحة العالمية شُكّلت من اجل الحصول على اللقاحات المطلوبة وبأعداد كافية مخافة تفشي المرض في الإقليم كنوع من أنواع الإجراءات الاحترازية.

(صوت الدكتور جميل رشيد)

التنسيق مستمر بين وزارة الصحة في بغداد ووزارة الصحة في أربيل بالإضافة إلى تبادل الخبرات في مجال الإمراض والأوبئة ومنع انتشارها. بهذه الكلمات وصف مدير الشؤون الصحية في وزارة صحة الإقليم العلاقة بين الوزارتين خصوصا وان هذا التنسيق كان مستمرا خلال السنوات الأخيرة التي سبق وان أعلن فيها عن حالات للإصابة بمرض أنفلونزا الطيور في بعض القرى الحدودية الكردية.

(صوت الدكتور جميل رشيد)

يذكر أن تقارير إخبارية كانت وزارة الصحة إقليم كردستان قد نفتها تحدثت عن العثور على خمس حالات للإصابة بمرض أنفلونزا الخنازير في الإقليم وهذا ما أثار حالة من الترقب المشوب بالحذر في الشارع الكردي خصوصا مع اقتراب هذا المرض من الحدود الشمالية للعراق مؤخرا."

من جهتها، أوضَحت الدكتورة بثينة غانم مسؤولة الوبائيات في منظمة الصحة العالمية (WHO) – مكتب العراق أوضحت أن الإجراءات التي تواصل السلطات الصحية العراقية تشديدَها تشمل خطواتٍ لتكثيف الرصد خاصةً في المناطق الحدودية وذلك لغرض فحص الوافدين من دولٍ جرى فيها تسجيل حالات.
وفي المقابلة التالية التي أُجريت عبر الهاتف الأحد، تحدّثت غانم لإذاعة العراق الحر أولاً عن أحدث الإحصائيات المتوفرة عن انتشار المرض في دول العالم.

(مقطع صوتي من المقابلة مع الدكتورة بثينة غانم مسؤولة الوبائيات في منظمة الصحة العالمية WHO – مكتب العراق)

على صلة

XS
SM
MD
LG