روابط للدخول

بعض الكتل السياسية تعترض على قرار إلغاء مستشارية الأمن الوطني


ليث أحمد – بغداد

لم يكن قرار مجلس الوزراء والذي قضى بحل مستشارية الامن الوطني التي يترأسها موفق الربيعي من خلال لموافقة على مشروع قانون الغاء امر سلطة الائتلاف الخاص بتشكيل هذه المستشارية واحالة مشروع هذا القانون الى مجلس النواب وتشكيل اللجنة الوزارية للامن الوطني بامر ديواني، لم يكن هذا القرار ذا مقبولية للعديد من الاطراف السياسية التي طالبت الحكومة اعادة النظر فيه وبهذا الصدد حذر عضو الكتلة الصدرية حسن هاشم من خطورة حل هذه المستشارية.

في حين اقترحت جهات سياسية اخرى من بينها القائمة العراقية الوطنية ان يكون هنالك مشروع قانون مجلس الامن الوطني ليكون بديلا عن امر سلطة الائتلاف المؤقتة حيث من شان مشروع هذا القانون تمديد عمل هذه المستشارية، يذكر ان مقترح هذا القانون قد حاز على توقيع 90 نائبا ويجد النائب هاشم حسن ضرورة ايجاد تشريع من قبل مجلس النواب العراقي.

من جهتها حذرت عضو المجلس الاعلى جنان العبيد من تداعيات قرار الحكومة بحل مستشارية الامن الوطني مشيرة الى ان الكثير من مؤسسات الدولة الحالية تعمل بدون قانون.

يذكر ان مستشار الامن الوطني موفق الربيعي كان قد نفى بعد لقاءه المرجع الديني علي السستاني في النجف ان يكون قدم استقالته من منصبه الحالي رافضا حل المستشارية الا بعد موافقة مجلس النواب وتؤكد جنان العبيدي ماذهب اليه الربيعي.

على صلة

XS
SM
MD
LG