روابط للدخول

المالكي يدعو الشركات الروسية إلى المشاركة بتنفيذ مشاريع في العراق


ناظم ياسين

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي في موسكو السبت رؤساء كبريات الشركات الروسية إلى زيارة العراق.
ونقلت وكالة ريا نوفوستي الروسية للأنباء عنه القول في لقاء الطاولة المستديرة الروسي- العراقي إن العديد من الشركات العالمية تتنافس حاليا للحصول على عقود في العراق. وأضاف أنه يود دعوة رؤساء الشركات الروسية المشاركين في اللقاء إلى زيارة العراق للتباحث مع زملائهم العراقيين حول المسائل المتعلقة بمشاركتهم في تنفيذ مشاريع على الأراضي العراقية.

وفي حديثه عن المحادثات التي أجراها خلال زيارته الحالية إلى موسكو، قال المالكي:
(صوت رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي)

في موسكو أيضاً، ذكر وزير الخارجية العراقي الزائر هوشيار زيباري أنه لا يستبعد قيام العراق باستيراد أسلحة وتقنيات عسكرية من روسيا.
ونقلت وكالة ريا نوفوستي الروسية للأنباء عنه القول في تصريحاتٍ أدلى بها للصحافيين السبت إن التعاون في المجال العسكري بين العراق وروسيا ممكن من ناحية تنظيم الدورات التدريبية وشراء المعدات العسكرية إضافةً إلى الأسلحة.
كما نُقل عنه القول إن الجانب العراقي مستعد للتعاون مع جميع الدول على قدم المساواة، سواء مع الولايات المتحدة أو روسيا أو غيرهما من الدول مضيفاً أن العراق اليوم يتمتع بالاستقلالية في اتخاذ القرارات.

أعلن مصدر أمني عراقي السبت مقتل تسعة أشخاص وإصابة 33 آخرين في تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف تجمعا للجيش العراقي وقوات الصحوة جنوب بغداد.
وأوضح الملازم حيدر اللامي في تصريحٍ بثته وكالة فرانس برس للأنباء أن التفجير وقع في منطقة اللطيفية "أثناء حضور قوة من الجيش العراقي لتوزيع رواتب عناصر الصحوة".
وأفادت مصادر أمنية بأن سبعة أشخاص على الأقل أُصيبوا بجروح خطيرة نُقلوا إلى مستشفى الحلة الجراحي، فيما نقل الآخرون إلى مستشفى المسيّب والإسكندرية القريبتين من المنطقة.

توجّه وزير الداخلية التركي بشير اتالاي السبت إلى بغداد للمشاركة في اجتماعات اللجنة الثلاثية العراقية التركية الأميركية التي شُكّلت في تشرين الثاني الماضي لتنسيق جهود مواجهة حزب العمال الكردستاني الذي ينطلق مسلحّوه من شمال العراق لشن هجمات داخل تركيا.
ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن أتالاي قوله في تصريحاتٍ أدلى بها قبل مغادرته تركيا إن أنقرة تنتظر "أن تتخذ الحكومة المركزية العراقية والإدارة الإقليمية في الشمال إجراءات ملموسة" ضد حزب العمال الكردستاني، بحسب تعبيره.
كما أعرب عن الأمل في أن يؤدي عمل اللجنة الثلاثية "إلى نتائج جيدة وخصوصا في مجال تبادل المعلومات".

وفي سياق متصل، أعلنت رئاسة الأركان التركية السبت مقتل اثنين من أفراد الجيش التركي وسبعة مسلحين كرد في اشتباكات خلال عملية عسكرية في جنوب شرقي تركيا.
وأفاد بيان عسكري تركي بأن الاشتباكات بين القوات ومسلحي حزب العمال الكردستاني وقعت في إقليم شرنخ قرب الحدود مع العراق مساء الجمعة. وأصيب جندي أيضا في الاشتباكات.

في عمان، اجتمع ستة من وزراء الخارجية العرب السبت بهدف "التأكيد على الالتزام بتحقيق السلام على أساس حل الدولتين"، فلسطينية وإسرائيلية، بحسب ما أفاد وزير الخارجية الأردني ناصر جودة.
واجتمع وزراء خارجية كل من الأردن والسعودية ومصر وقطر ولبنان والسلطة الفلسطينية إضافةً إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية قبل لقائهم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. وغاب عن هذا الاجتماع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الذي قال جودة انه "لم يستطع الحضور لانشغاله برحلة خارجية"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.

أقرّ الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله مساء الجمعة بأن سامي شهاب اللبناني المعتقل في مصر هو من أعضاء حزب الله وهدفه كان مساعدة غزة "لوجستيا" نافياً نفياً قاطعاً الاتهامات بالسعي لزعزعة الاستقرار في مصر.
وقال نصر الله في كلمة وجّهها عبر قناة (المنار) التلفزيونية إن ما كان يقوم به المعتقل اللبناني في مصر هو "عمل لوجستي لمساعدة الفلسطينيين على إدخال العتاد إلى غزة."
وأضاف نصر الله أن "حزب الله لا يريد أي عداء أو خصومة أو صراع مع أي نظام عربي لا على الصعيد الأمني ولا العسكري ولا السياسي ولا الإعلامي"، بحسب تعبيره.

في أفغانستان، قال المرجع الديني آية الله محمد آصف محسني السبت إن الحكومة الأفغانية ليس لديها حق تغيير قانون للأحوال الشخصية لاقى إدانة واسعة النطاق من جانب داعمي أفغانستان الغربيين لحدّه من حقوق المرأة.
وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي صرح الأسبوع الماضي بأنه التقى وزير العدل واكبر الزعماء الدينيين في البلاد لبحث القانون الذي صادق عليه البرلمان بالفعل ووقّعه كرزاي لكن لم يدخل حيّز التنفيذ حتى الآن.
لكن محسني قال إن إدخال أي تغييرات على القانون غير مقبولة.
وأضاف المرجع الديني الأفغاني في مؤتمر صحافي:

(صوت المرجع الديني الأفغاني)
"ليس لوزارة العدل أو أي سلطات أخرى أو أي أحد، ليس لهم الحق في تغيير المادة الدستورية، أو الوقوف ضد دستورنا، إلا إذا دعَوْنا إلى عقد اجتماعٍ آخر لمجلس شورى القبائل (لويا جرغا) من أجل تغيير الدستور."

قررت الحكومة التايلندية إلغاء مؤتمر قمة زعماء دول جنوب شرقي آسيا (آسيان) السبت في باتايا على بعد نحو 150 كيلومترا جنوبي العاصمة بانكوك وذلك بعد أن خرق مئات المحتجين الإجراءات الأمنية واقتحموا المركز الإعلامي المتاخم لمكان انعقاد القمة.
وأعلن رئيس الوزراء التايلاندي أبهيسيت فيجاجيفا حالة الطوارئ في باتايا مضيفاً في كلمة مقتضبة عبر التلفزيون أن مهمة حكومته الآن "هي توفير الإجراءات الأمنية اللازمة من أجل عودة الزعماء إلى بلادهم سالمين."
وكان العديد من زعماء 16 دولة آسيوية من المقرر أن تشارك في القمة قد وصلوا بالفعل إلى باتايا أو كانوا سيصلون إليها السبت.
وقامت السلطات التايلندية بإجلاء الزعماء الحاضرين للمشاركة في القمة بواسطة مروحيات.

هذا وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن أسفه العميق لإلغاء قمة (آسيان) في تايلاند السبت.
ونُقل عنه القول في بيان إنه يتفهم "الظروف التي دفعت الحكومة التايلاندية إلى اتخاذ مثل هذا القرار الصعب"، بحسب تعبيره.
وكان من المقرر أن تجمع القمة الدول العشر الأعضاء في رابطة (آسيان) مع زعماء الصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند واستراليا ونيوزيلندا للبحث في شأن القضايا الاقتصادية والأمن الإقليمي.
يذكر أن (آسيان) تضم في عضويتها بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام.


واصلَ الرئيس البوليفي ايفو موراليس الإضراب عن الطعام للضغط على المشرّعين من أجل الموافقة على مشروع قانون انتخابي مثير للجدل جرت الموافقة عليه جزئيا في وقت سابق من يوم الجمعة.
وكان موراليس، وهو أول رئيس لبوليفيا من السكان الأصليين، بدأ الإضراب عن الطعام يوم الخميس احتجاجا على مساعي المشرّعين من المعارضة لإعاقة قانون للإصلاحات الانتخابية اعتُبر انه يساعده في انتخابات عامة ستجرى في كانون الأول بتخصيص مقاعد اكبر للمناطق الفقيرة والقروية التي يحظى بشعبية فيها.
ونُقل عن ناطق باسم الحكومة قوله الجمعة إن موراليس لم يتناول أي شيء منذ أكثر من 24 ساعة لكنه يشرب الماء فقط.

شدد الرئيس الأميركي باراك اوباما السبت على أن التعاون الدولي هو السبيل الوحيد لمواجهة التحديات الأكثر إلحاحاً من الأزمة الاقتصادية العالمية إلى الإرهاب.
وأضاف أوباما في كلمته الإذاعية الأسبوعية أن "ثمة تحديات لا يمكن لدولة واحدة مهما كانت قوتها أن تواجهها لوحدها" مشيراً إلى أن الطريقة المثلى لإيجاد حل لهذه المشاكل غير المسبوقة هي التحرك بالتشاور مع الدول الأخرى"، بحسب تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG