روابط للدخول

مؤسسة الشهداء تعمل على إعداد قاعدة بيانات عن أعداد ضحايا النظام السابق من المعدومين


سعد کامل – بغداد

من بين الدوائر التي استحدثت بعد مرحلة التغيير لنصرة المظلومين ومن وقع عليهم الحيف خلال فترة حكم البعث هي مؤسسة الشهداء التابعة الى رئاسة الوزراء والتي تعنى بتخليد الشهداء من الضحايا اللذين اعدموا لمعارضتهم نظام صدام سياسيا وفكريا للفترة الممتدة من بداية ستينيات القرن الماضي وحتى عام 2003 وضمان حقوقهم وتقديم العون والرعاية لذويهم وعوائلهم.
تلك الدائرة تعمل حاليا على مشروع بناء قاعدة بيانات متكاملة وحفظ التأريخ النضالي وارشفة سير قرابة ثلاثين الف ضحية ممن اكتسبوا الصفة الرسمية باعتبارهم شهداء سياسيين بحسب مدير عام دائرة شهداء الرصافة في مؤسسة الشهداء محمد حسن الحسيني.

واوضح الحسيني بان ارقام الاحصائيات الرسمية المبوبة عن اعداد الشهداء السياسيين تخالف اللى حد كبير نسب التقديرات والتخمينات المتوقعة بسبب تخلف العديد من العوائل عن ترويج معاملات لذويهم من الشهداء فضلا عن تعقيدات الاجراءات الادارية المتبعة للمصادقة على قرار اكتساب الصفة الرسمية كشهيد سياسي لحفظ الحقوق ومنع التلاعب والتزوير.

عذابات سنين من القمع والحرمان والملاحقات التي وقعت على ذوي الشهداء السياسيين وعوائلهم لم تقابل باهتمام ورعاية حكومية مرضية بحسب المواطن مكي شحاذة حسون من اهالي منطقة الكرادة.

فيما توجه الحسيني مضيفا بعبارات لوم وعتب على بعض الجهات الحكومية التي لم تتفاعل مع قضية الشهداء السياسيين اللذين مازالت راواتبهم التقاعدية متوقفة في دائرة التقاعد العامة بعد عام ونصف من المصادقة على قرار استحقاقهم في مجلس النواب.

على صلة

XS
SM
MD
LG