روابط للدخول

إرساء الحجر الأساس لجامعة نينوى


إذاعة العراق الحر – الموصل

يبدو أن تأسيس جامعة جديدة في مدينة الموصل ستحمل اسم جامعة نينوى إلى جانب الجامعة الوحيدة في المدينة قد جاء تلبية للتوسعات المستقبلية التي سيشهدها قطاع التعليم العالي في المحافظة، حتى أن بعض المهتمين أشار إلى أنها بحاجة إلى ثلاث جامعات في العام 2010، الأمر الذي أوجب اهتمام وزيارة المسؤولين في بغداد للموصل. من ذلك زيارة وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد ذياب العجيلي لجامعة الموصل حيث قال:
"اليوم نضع حجر الأساس لجامعة نينوى، وزيارتنا لجامعة الموصل جاءت للقاء الأساتذة والطلبة والوقوف على مشاكلهم وكذلك مستوى الإعمار والتطور في الجامعة، خاصة وأنها متميزة بين الجامعات العالمية برصانتها وكفاءة أساتذتها."

وبرغم معوقات التعليم وظروف البلاد فقد نالت جامعة الموصل مكانة مرموقة بين نظيراتها محلياً وعالمياً برصانتها ومستوى الدراسة والتعليم فيها، فضلاً عن كفاءة الأساتذة والطلبة، ما جعلها محط تنفيذ مشاريع التطوير والإعمار. وهذا ما أشار إليه الوزير العجيلي أثناء لقائه بعدد من منتسبي الجامعة:
"التقينا بالأساتذة وعرضوا لنا نتاجاتهم وجهودهم. وهناك مشاريع جديدة في جامعة الموصل هذا العام والذي سيليه تبشر بخير، ومستوى الدراسة بالجامعة جيد."

كما ناقش وزير التعليم العالي والبحث العلمي مع أساتذة جامعة الموصل العديد من معوقات العمل والدراسة ووضع الحلول والمقترحات لمعالجتها:
"الجامعة محط للعلم ليس للموصل فقط بل لكل العراق برغم بعض النواقص التي تعانيها وكذلك المشاكل الأخرى التي يعانيها الأساتذة. ونرجو أن نرى برامج متطورة فيها خاصة وأن أساتذتها يبذلون جهداً مضاعفاً."

وعلى امتداد عمرها رفدت جامعة الموصل المجتمع العراقي والعربي بحاجته من الكوادر الوظيفية المؤهلة، إلا أن بناء العراق اليوم يتطلب المزيد من هذه الكفاءات العلمية للنهوض بالبلاد واللحاق بالركب العالمي المتقدم .

على صلة

XS
SM
MD
LG