روابط للدخول

بغداد الأزل على وشك استعادة جمالها الأثري


حيدر رشيد - بغداد

قال رئيس مجلس محافظة بغداد معين الكاظمي إن الوقت قد حان الآن لإحياء المناطق التراثية في بغداد والتي أهملت على مدى الفترات الماضية كما قال إن المجلس هيأ خططا سيتم نقلها إلى مجلس المحافظة الجديد حال تشكيله. الكاظمي تحدث إلى إذاعة العراق الحر عن أهم المشاريع التي تهتم بإعادة الحياة إلى المناطق التراثية في بغداد. حيدر رشيد والتفاصيل...

للأماكن والبنايات الاثرية والتراثية مكانة تحتلها في ذاكرة ووجدان سكان العواصم والمدن حول العالم..فهي لسان يحكي تاريخ المدينة ، وشاهد على من مرّ وعاش فيها عبر سنين طوال.
ولا تقف اهمية هذه الامكنة على ما تمثله من هوية ثقافية للمدن ، بل ان لها اهمية مادية بما تحمله من جوانب تكون سببا في انعاش اقتصادات البلدان عن طريق جذب الزوار ، وتنشيط الحركة السياحية لديها.
الكثير من البلدان التفتت الى هذا الجانب ، فأولت هذه الاماكن والبنايات اهتماما من حيث تطويرها وصيانتها وانشاء المرافق السياحية والخدمية التي تؤمن اقبال السائحين.
في العراق لا تكاد تخلو مدينة او محافظة من هذه الاماكن ، ففي بغداد وحدها يوجد العشرات منها غير انها لم تلق اهتماما كما هو الحال في بقية البلدان.
في تعليله الاهمال والنسيان الذي تعاني منه هذه الاماكن الاثرية والتراثية المهمه في العاصمة بغداد ، يذكر رئيس مجلس المحافظة معين الكاظمي ان "الظروف السابقة لم تكن تسمح باطلاق هكذا نوع من المشاريع" لكنه نوّه الى ان مجلس المحافظة الحالي والمنتهية ولايته وضع الكثير من الافكار والمقترحات " الجاهزة" التي يتعين على المجلس الجديد الشروع بتنفيذها.
الجهة التنفيذية المسؤولة عن هكذا مشاريع بيّن المسؤول الاعلامي ومدير العلاقات فيها حكيم عبد الزهرة ان الامانة وقعت عقدا قيمته سبعة ملايين دولار مع احدى الشركات الاجنبية من اجل وضع التصاميم والاشراف على تنفيذ مشروع تطوير شارع الرشيد والمناطق المحيطه به ، لكنه لم يذكر تفاصيل بشأن كلفة هذا المشروع التي ستخصص من ميزانية المحافظة او السقف الزمني الموضوع للتنفيذ ، كما لم يفصح عن الجهة التي ستقوم بالتنفيذ ، واظاف عبد الزهرة ان مشاريع من هذا النوع تتطلب وقتا وجهدا وصيغا قانونية واجرائية قد تخرج عن نطاق صلاحيات امانة بغداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG