روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاثنين 16 اذار


حازم مبيضين – عمّان

تنقل صحيفة الدستور عن السفير العراقي لدى الاردن ان اتصالات تمت بين كبار المسؤولين في وزارتي الداخلية في الاردن والعراق ، حول امكانية التوصل لاتفاق يسمح بنقل الموقوفين العراقيين في السجون الاردنية والاردنيين في السجون العراقية، المحكومين بقضايا جنائية وجزائية لاكمال فترة محكوميتهم في سجون بلادهم. واكد السفير ان هناك زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء نادر الذهبي الى العراق، وذلك ضمن اجتماعات اللجنة العليا الاردنية العراقية المشتركة التي ستعقد في بغداد قريبا، ولم يتم تحديد موعدها بعد.

وتقول صحيفة الغد ان وزير الكهرباء العراقي بحث في عمان مع ممثلين عن شـركات أميركيـة وروسـية وألمانية تنفيـذ التزامـاتهم ببنــاء وإعــادة تأهيل محطات كهربائية في العراق، وتنقل عن السفير العراقي في عمان إن الوزير بحث مع ممثلين عن شركات " جنرال الكتريك " اﻷميركية و " سيمنس" اﻷلمانيــة وإحـدى الشــركات الروسية تنفيذ التزاماتهم في العراق بعد توقيع عقود ضخمة مع هذه الشركات. وبحسب السفير، فإن "عمل هذه الشركات دخل حيز التنفيذ "، مشيرا الى أن " الدولـة العراقيـة تريـد أن يتواصـل العمـل فـي جميـع مشـاريع الكهرباء من اجل ايصال التيار الكهربائي الى جميع المواطنين في العراق ."
وتقول الراي أن القيادي الشيعي البارز عبد العزيز الحكيم دعا للتفريق بين حزب البعث المحظور دستوريا وبين المنتمين إليه بالإكراه والإجبار من الذين لم يرتكبوا جرائم ضد الشعب العراقي. وقال الحكيم إن البعث يمثل الآن الحاضنة الرئيسة لتنظيم القاعدة الارهابي والتنظيمات الإجرامية الأخرى وان حزب البعث وجرائمه ضد الشعب العراقي طيلة ثلاثين عاما تعد من اكبر السيئات واكبر الجرائم وان هذا الحزب الدموي لا يمكن ان يعود للساحة ما دام شرفاء العراق في هذا البلد. وأضاف أن ما يجري من حراك علني وسري في محاولة لإفساح المجال لحزب البعث للعودة للساحة السياسية العراقية يجب أن يضع أمامه حقيقة أن البعث إنما عاث في البلاد فسادا وقتلا وتدميرا وهو عدو للعراقيين والدين والعرب وعلى الجميع أن يتحمل مسؤوليته في عدم السماح له بالنمو والتواجد والحضور.

وتنقل العرب اليوم عن نائب قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال فريدريك رودشايم ان انسحاب القوات الامريكية من المدن والبلدات العراقية في حزيران المقبل سيساعد في تحسين الظروف الامنية.واوضح للصحافيين ان اعادة التموضع في ضواحي المدن سيساعد في تحسن الاوضاع الامنية داخلها بسبب قطع الامدادات التي تغذي المجموعات الارهابية. وان عددا قليلا جدا من الجنود الامريكيين سيبقون في المدن لتقديم المساعدة للعمليات التي يقوم بها العراقيون. وليس من المفترض ان تزيد اعدادهم عن نسبة عشرة بالمئة عن مستواهم في بغداد حاليا.

على صلة

XS
SM
MD
LG