روابط للدخول

صحة النجف ترعى ندوة لمناقشة أسباب تفشي مرض السرطان في عدد من إحياء المدينة


ايسر الياسري - النجف الاشرف

لازالت حالات الاصابة بمرض السرطان التي ظهرت في عدد من احياء مدينة النجف محط اهتمام الدوائر ذات العلاقة، حي الانصار والذي يقع جنوب المدينة شهد قبل عدة اشهر ظهور حالات سرطانية في ظل ظروف غامضة، اذ اشتمل على اعلى نسبة للمرض، وللحد من تلك الحالات او معرفة اسبابها الحقيقية عقدت دائرة صحة النجف بالتعاون مع وزارة البيئة ندوة موسعة خصوصا بعد ظهور حالات جديدة من مرض السرطان في عدد من الاحياء. مدير صحة النجف د. رضوان الكندي اشار الى ان نسبة الاصابات بالمرض في منطقة حي الانصار سجلت اكثر من 30 حالة مخففا في الوقت نفسه من التضخيم الاعلامي للاصابات كونها اصابات مختلفة وليست متشابهة.

مدير بيئة النجف عقيل ماجد اكد في حديث لاذاعة العراق الحر ان نتائج التقارير الاخيرة حول اسباب تفشي المرض اظهرت خلو المنطقة من الاشعاعات وان الاسباب هي وبائية ولاعلاقة لها بالاشعاعات النووية كما اشيع في وسائل الاعلام.

فيما قلل مدير القسم الفني في صحة النجف د. مكي عبد جودي من حجم المخاوف المتولدة من جراء انتشار المرض مشيرا الى ان الحالات التي سجلت هي حالات فردية لاتنبئ عن وجود خطر صحي في المحافظة خصوصا مع عدم توفر قاعدة البيانات بشكل دقيق لاسباب تلك الحالات.

ولا تقتصر الاسباب التي تخلف مثل تلك الامراض على احتمال وجود الاشعاعات، فتردي الواقع الخدمي وارتفاع نسبة النفايات خصوصا المناطق الشعبية تكون اسبابا مقنعة لحدوث امراض خطيرة كمرض السرطان وحسب مديرة المركز الثقافي لرعاية الطفل في النجف حنان كمونة.

على صلة

XS
SM
MD
LG