روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 25 شباط


محمد قادر

في متابعة لقضية النائب محمد الدايني والاتهامات الموجهة اليه نشرت الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان ان هذه الازمة تنذر بفتح ملفات اتهام وعمليات قتل وتهجير تطول مسؤولين في مواقع حكومية وبرلمانية رفيعة اثر موجة تبادل اتهامات خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية. وكشف النائب عن جبهة الحوار الوطني محمد علي تميم وخلال اتصال هاتفي مع الصحيفة، كشف عن تورط شخصيات سياسية وبرلمانية ومسؤولين آخرين في الدولة في اوقات سابقة بعمليات تهجير وقتل داعياً الى فتح جميع هذه الملفات وتفعيلها. وحسبما ورد في صحيفة الزمان

اما افتتاحية جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي فكانت شديدة اللهجة في هذا السياق، فيقول فلاح المشعل ان تكون قاتلاً محترفاً للاجرام في صفوف القاعدة او الميليشيات او الجماعات المسلحة ومافيات الخطف والتسليب، فهذا أمر يلتقي مع طبيعة الاحتراف الاجرامي المنافي للقواعد الانسانية، اما ان تكون عضواً في البرلمان ومسؤولاً مسؤولية مباشرة عن قتل العشرات او المئات من العراقيين ولاسباب طائفية فتلك جريمة نكراء صارخة تستوجب عقوبات مضاعفة واجراءات من المخجل ان تعطلها حصانة دبلوماسية أو سياسية تمنحه الوقت الكافي للهروب وانقاذ نفسه من القصاص العادل. والكلام بالطبع لفلاح المشعل

ومنها الى صحيفة المشرق التي اشارت الى ما حذر منه وزير التخطيط والتعاون الانمائي علي بابان من ان استمرار ازمة انخفاض اسعار النفط سيضع العراق امام وضع حرج العام المقبل. مشيراً الى ان الوضع الحالي ربما يكون مسيطراً عليه على الرغم من انخفاض الاستثمارات، غير ان ذلك قد لا يستمر طويلا. وعلى حد تعبير بابان

من جانب آخر وفي صحيفة المدى نقرأ ان هيئة النزاهة العامة قد أعلنت عن اتخاذ اساليب جديدة في مكافحة الفساد من خلال اصدار قانون لهيئة النزاهة يمنحها صلاحيات أوسع في محاسبة المسؤولين والكشف عن مصادر اموالهم، ليصرح بذلك مصدر في هيئة النزاهة للصحيفة مضيفاً بان الهيئة تعمل على اعداد مسودة قانون مكافحة الفساد الذي سيشكل طفرة نوعية كبيرة في مجال مكافحة الفساد. وبحسب ما نشر في صحيفة المدى.

على صلة

XS
SM
MD
LG