روابط للدخول

صحافيات دهوك يناقشن معوقات العمل الصحفي


عبد الخالق سلطان – دهوك

مهنة الصحافة هي مهنة المتاعب كما يقال فهل بمقدور المرأة الصحفية ان تتحمل هذه المتاعب والتغلب عليها هذا ما حاولت الصحفيات في دهوك التباحث حوله من خلال الجلسة الحوارية التي نظمتها لجنة الدفاع عن حقوق الصحفيات في نقابة صحفيي كوردستان فرع دهوك وشاركت فيها مجموعة من الصحفيات ورؤساء المؤسسات الاعلامية المتواجدة في دهوك.
الصحفية هدى احمد التي كانت تدير الجلسة بينت ان " المشكلة الرئيسية التي تعاني منها المرأة الصحفية في دهوك هي افتقارها الى الحرفية والأكادمية في عملها حيث ان غالبيتهن هواة ولسن محترفات لذلك فانهن يعملن في مجالات معدودة من الأعلام"
اما جيمن رشيد الناشطة في مجال المجتمع المدني فقد اشارت الى ان " نظرة المجتمع الدونية الى المرأة وعدم ثقته بقدراتها وامكانياتها تعد من ابرز الصعوبات التي تواجه المرأة الصحفية " مضيفة ان عليها تغيير هذه النظرة باي شكل.
عدم الثقة بالنفس والضغوطات الأجتماعية والعائلية والعشائرية هي من ضمن الصعوبات الجمة التي تواجة المرأة الأعلامية بحسب قول الصحفية سلوى محمد من حزب الأتحاد الأسلامي التي اضافت "هنالك ضغوطات سياسية وفكرية ايضا تتعرض اليها الصحفية بالاضافة الى الصعوبات الأمنية التي تتعرض اليها حيث استشهدت الكثيرات منهن خلال السنوات الماضية بسبب عملهن في مؤسسات اعلامية "
الصحفية الشابة بروين مجيد من مجلة شيدا ألمحت ان " للعادات العشائرية المتواجدة في مجتمعنا دورها في إعاقة عمل المرأة داخل المؤسسات الأعلامية حيث تم تشويه سمعة الكثيرات من اللواتي تعملن في هذه المؤسسات تحت ستار القيم العشائرية السائدة في المجتمع" لكنها دعت المرأة الى ضرورة الثبات في طريقها والسير قدما.
مشاكل عديدة تم تشخيصها في هذه الجلسة الحوارية ولكن الجميع اتفقوا على ان نسبة كبيرة من الحل يقع على عاتق المرأة ذاتها.

على صلة

XS
SM
MD
LG