روابط للدخول

بعد حسم الشكاوى تسمية أعضاء مجالس المحافظات


نبيل الحيدري

أبرز محاور ملف العراق الاخباري لهذا اليوم:

- بعد حسم الشكاوى تسمية أعضاء مجالس المحافظات
- لحين الجلسة المقبلة قضية منتظر الزيدي مفتوحة على عدة احتمالات

*** *** ***

عقب إعلان نتائج انتخابات مجلس المحافظات التي جرت نهاية الشهر الماضي حسمت المفوضية العليا للانتخابات اغلب الشكاوى التي قدمت اليها ،وبلغ عددها حوالي ألفي شكوى قامت المفوضية بحلها ، وقررت إبطال نحو ستين صندوق اقتراع لوقوع تجاوزات او أخطاء إدارية في تنفيذ الإجراءات الأصولية ، ولفت رئيس المفوضية فرج الحيدري في مؤتمر صحفي له الى إن هذا العدد من الصناديق من أصل قرابة اثنين وأربعين الف صندوق اقتراع لا يمثل رقما مؤثرا على نتائج الانتخابات وان نسبة الشكاوى التي تحمل ادعاءات التزوير قليلة وضئيلة ، هذا ما أكده أيضا عضو مجلس المفوضين قاسم العبودي في حديثه لإذاعة العراق الحر مبينا إن ابرز إشكال التجاوزات التي شهدتها المحطات التي ألغيت صناديقها تمثلت في وجود مصوتين لم تسجل أسماؤهم في المحطة المعنية وأوضح:

(عضو مجلس المفوضين قاسم العبودي)

ويثير مصير الأصوات التي حصلت عليها بعض الكيانات والقوائم الصغيرة او المرشحين الفرديين في انتخابات المجالس ولم تحقق لهم مقاعد تثير مخاوف من استفادة القوائم الكبيرة من تلك الأصوات ، قاسم العبودي أوضح أن تلك الأصوات بحسب قانون الانتخاب لن تؤول الى الكتل الفائزة :

(عضو مجلس المفوضين قاسم العبودي)

قانون الانتخاب نص على ان تكون ثالث كل ثلاثة فائزين في انتخابات مجالس المحافظات امرأة وقد خشي كثير من المنظمات النسوية والمجتمعية الا تتحقق هذه النسبة بسبب وجود كيانات وقوائم حازت على مقعد واحد أو اثنين وبذا لا يتسنى لها توفير تمثيل امرأة ، عضو مجلس النواب النائب تانيا طلعت عبرت عن ارتياحها من ان نسبة التمثيل النساء في مجالس المحافظات ستكون مرضية :

(النائب تانيا طلعت)

ويتفق مع ذلك عضو مجلس المفوضين قاسم العبودي الذي يرى ان نتائج الانتخابات ضمنت تمثيلا جيدا للمرأة حيث ستُمثل في مجالس المحافظات بما لايقل عن ربع أعضاء المجالس بحسب العبودي :

(عضو مجلس المفوضين قاسم العبودي)

*** *** ***
- لحين الجلسة المقبلة قضية منتظر الزيدي مفتوحة على عدة احتمالات

رفعت جلسة محاكمة الصحفي منتظر الزيدي الى الثاني عشر من الشهر المقبل ، قرار المحكمة الجنائية المركزية جاء بعد ان استمعت في اولى جلساتها الخميس إلى إفادة الزيدي وعدد من الشهود ، منتظر الزيدي الذي تحول من مراسل لقناة تلفزيونية عراقية الى شخصية رأي عام بعد قيامه برمي فردتي حذائه باتجاه الرئيس الامريكي السابق جورج بوش خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء نوري المالكي في 14 كانون الاول الماضي.

وتنظر المحكمة الجنائية المركزية التي تحاكم منتظر الزيدي بتهمة" الاعتداء على رئيس دولة أجنبية إثناء زيارة رسمية " وبموجب قانون العقوبات العراقي يواجه الزيدي في حال إدانته بهذه التهمة حكما يصل الى 15 سنة سجنا .بحسب المادة 223 من القانون المذكور.

وكالة فرانس بريس قالت ان المحكمة ستفاتح الحكومة العراقية للتأكد اذا ما كانت زيارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش للعراق والتي تعرض خلالها الى رمية الحذاء هي زيارة رسمية ام انها ليست كذلك .
عضو مجلس النواب علي العلاق يتفق من ان زيارات الرئيس الأمريكي بوش لم يكن يعلن عنها لأسباب أمنية لكنه يجدها رسمية لان مفاوضات رسمية ذات شأن قد جرت مع الحكومة العراقية خلالها :

(النائب علي العلاق)

وقد استمعت المحكمة في جلسة الخميس الى إفادة الزيدي وعدد من الشهود ونقلت الوكالة عن الزيدي قوله أمام المحكمة انه لم يستطع التحكم بمشاعره وهو يرى أمامه الرئيس بوش الذي أمر باحتلال العراق في 2003 والعمل العراقي فوق كتفه ، فبادر برمي فردتي حذائه تباعا باتجاه بوش بحسب قوله وأكد الزيدي انه لم يقصد قتل قائد قوات الاحتلال لعراق نقلا عن فرانس بريس .

ويصر فريق من المحامين العراقيين المتطوعين بالدفاع عن منتظر الزيدي على اعتبار تصرفه تعبيرا عن اعتراضه على سياسات الرئيس السابق بوش الذي لم يتعرض لخطر جراء رمي الحذاء باتجاهه .

نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي تمنى أن تحضى قضية الصحفي منتظر الزيدي بمراعاة إنسانية تأخذ بالحسبان العوامل التي دفعت الصحفي منتظر الزيدي لفعلته:

(نقيب الصحفيين مؤيد اللامي)

وكانت محكمة التمييز الاتحادية رفضت تغيير الوصف القانوني الخاص بقضية الزيدي من "الاعتداء على رئيس دولة أجنبية الى اهانة رئيس الدولة "وهو جرم قد يلقى حكما مخففا .
نقيب الصحفيين مؤيد اللامي نوه في حديثه لإذاعة العراق الحر الى مهمة الصحفي ودوره الذي يهيئ له الفرصة لإبراز الحقيقة من خلال أدواته الصحفية بالرغم من تعرضه لضغوط لظروف المحيطة :

(نقيب الصحفيين مؤيد اللامي)

حادثة تعرض الرئيس الأمريكي السابق بوش الى رمية الحذاء لقيت اهتماما عالميا ودعت احد الطلبة البريطانيين المولعين بالعاب الانترنت (اليكس تيو) الى إطلاق لعبة تمثل الحادثة على موقع بالانترنت شهدت زيارة أكثر من 86 مليون بحسب وكالة فرانس بريس للإنباء .

*** *** ***

على صلة

XS
SM
MD
LG