روابط للدخول

زوار عرب يشيدون بزيارة الأربعين ويطالبون بتسهيلات أكثر


مصطفی عبد الواحد – کربلاء

عبر عدد من الزوار العرب ممن شاركوا بإحياء زيارة الأربعين التي اختتمت الإثنين، عن تفاؤلهم بشأن الأوضاع في العراق، وقال الشيخ مهدي الكاظمي من دولة الإمارات إن بعض وسائل الإعلام لم تتعاط بشكل إيجابي مع الوضع في العراق وكانت تصوره على الدوام على أنه متأزم. في ما أشارت المواطنة الإماراتية نادية الصائغ رحلتها من الإمارات إلى كربلاء بأنها" ممتعة برغم بعض الصعوبات التي كانت نتيجة منطقية لكثرة أعداد الزائرين".
وبينما تطلب توفير الخدمات لملايين الزائرين جهدا كبيرا،سيما في مجال النقل وتوفير الغذاء ودورات المياه، وصف الدكتور طاهر أحمد من مملكة البحرين ما قدم من خدمات للزائرين بأنه" جيد" وقال طاهر أحمد إنه وجد تطورا في كربلاء التي زارها في سنة 81 من القرن الماضي.
وقد واجه الزوار العرب ممن يقصدون العراق بهدف زيارة العتبات المقدسة مشاكل تتعلق بسمة الدخول وعدم توفر رحلات جوية مباشرة إلى مطارات العراق بأعداد كافية، ما دفع الحكومة العراقية إلى تسهيل بعض هذه الصعوبات عبر منح سمات الدخول داخل الأراضي العراقية، وهو أمر دفع المواطن الإماراتي حميد السراج إلى دعوة الحكومة العراقية لأن يكون هذا الإجراء مستمرا وليس مقتصرا على زيارة الأربعين.
ومما يشار إليه في زيارة الأربعين أن أجور المبيت في الفنادق كانت مرتفعة بشكل لافت، وقال رئيس لجنة السياحة الدينية في كربلاء عبد الحسن الفراتي إن أجور المبيت تراوحت بين 70 ومئة دولار لليلة الواحدة، ما سبب شكاوى لدى بعض الزائرين العرب، غير أن المواطن البحريني علي العصفور وجد الأمر طبيعيا في ظل الأعداد الكبيرة من الزوار.
أخيرا أشار رئيس لجنة السياحة الدينية في كربلاء إلى أن الحاجة تبدو ملحة لاستحداث ما أسماه بوزارة للشعائر الحسينية في ظل التوقع بأن أعداد الزائرين لكربلاء والمدن المقدسة الأخرى ستتضاعف خلال الأعوام المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG