روابط للدخول

جولة في سوق مريدي اشهر اسواق التزوير في بغداد


فرقد الطيب - بغداد

عمليات تزوير الوثائق الرسمية والشهادات عمليات شاعت في العراق ولاسباب مختلفة. من اشهر اسواق التزوير في العاصمة بغداد سوق مريدي، الذي يقع وسط مدينة الصدر، ويمكن بسهولة الحصول على اية وثيقة رسمية وبتسعيرات تناسب الجميع. ويؤكد اشهر المزورين انهم يؤدون معروفا عندما يلبون حاجة المستهلكين. ولا يقتصر نشاط المزورين على تزوير الاوراق والوثائق الرسمية، بل يمتد ليشمل الشهادات والوثائق الرسمية الجامعية.. مراسل اذاعة العراق الحر (فرقد الطيب) التقى بهذا المزور ليطلعنا ولو على جزء بسيط من اسرار عمله في سياق التقرير التالي..

ربما بسبب المراحل العصيبة التي مر بها العراق ونتيجة سياسات النظام السابق التجئ الكثير من العراقيين الى التزوير تارة هربا من العسكرية الاجبارية التي كانت مفروضة على المواطن العراقي واخرى من اجل السفر الى خارج البلد واحيانا كثيرة من اجل الحصول على الاوراق الثبوتية التي تثبته احقيته بملكية معينة او لضرورة يراها صاحبها بانها ضرورة مباحة وشرعية.
وقد اشتهرت مناطق كثيرة في بغداد بعمليات التزوير واشهرها منطقة الفضل ومنطقة سبع البور وسوق مريدي والكيارة وشارع الفلاح في مدينة الصدر .
التقينا باشهر مزور في سوق مريدي والذي رفض الكشف عن اسمه وحدثنا عن المراحل التي مر بها التزوير في العراق:
(صوت)
وعن الرقابة والاسعار التي يطلبها المزورون وهل يمكن ان تكشف مستقبلا اجاب هذا المزور:
(صوت)
عمليات التزوير وبسبب بطئ دوائر الدولة في انجاز معاملات المواطنين يراها الكثير من العراقيين بانها افضل الوسائل وارخصها واسرعها في انجاز الاعمال المتوقفة ربما على رشوة في دوائر الدولة:
(صوت)
وبعد دخول برامج التصميم الالكتروني وأدوات صنع الأختام قسم المزورون الى اختصاصات منهم من اختص بمنح الجنسية وشهادات الجنسية العراقية وجواز السفر ومنهم من اختص باستخراج الوثائق الدراسية فيما اختص اخرون بتجهيز وثائق عقود العمل الخاصة برجال الاعمال.

على صلة

XS
SM
MD
LG