روابط للدخول

أصداء الانتخابات وهموم سكان الأهوار


فارس عمر و نبيل الحيدري

ـ المفوضية المستقلة للانتخابات تحدد موعد إعلان النتائج
ـ سكان الأهوار يستغيثون والحكومة تلوم الطبيعة


** *** **

ما زالت اصداء الانتخابات التي جرت في الحادي والثلاثين من كانون الثاني لتجديد مجالس المحافظات تتردد في العراق والعالم. ولاحظ غالبية المراقبين تراجع الهم الأمني على سلم اولويات العراقيين ومعه الوجود العسكري الأجنبي سواء في برامج المرشحين أو في مطالب الناخبين من هؤلاء المرشحين.
كما ان نسبة المشاركين في التصويت عملت على تسهيل مهمة المكلفين بفرز الاصوات. إذ بلغ متوسط المشاركة واحدا وخمسين في المئة عموما وحتى أقل منها في مناطق مثل العاصمة على النقيض من التوقعات. لكن الشيء نفسه لا يمكن ان يقال قطعا عن حضور المراقبين الذين رابطوا في كل محطة اقتراع ، كما أكد رئيس الهيئة الادارية لشبكة "عين العراق" لمراقبة الانتخابات مهند الكناني في حديث لاذاعة العراق الحر:
(صوت مهند الكناني)
حضور المراقبين بكثافة لم يحل دون وقوع مخالفات استعرض رئيس شبكة "عين العراق" مهند الكناني طبيعتها في حديثه لاذاعة العراق الحر:
(صوت مهند الكناني)
رئيس المفوضية المستقلة للانتخابات فرج الحيدري أقر بان المفوضية تلقت العديد من الشكاوى مشيرا الى طريقة المفوضية في التعامل مع هذه الشكاوى:
(صوت فرج الحيدري)
رئيس شبكة "عين العراق" مهند الكناني دعا الى اعتماد تكنولوجيا حديثة في العملية الانتخابية لتفادي الاخطاء دون ان يعفي الناخب نفسه من المسؤولية عما رُصد من أوجه تقصير:
(صوت مهند الكناني)
ولكن رئيس المفوضية المستقلة للانتخابات فرج الحيدري شدد على دقة السجل الانتخابي متفقا مع الرأي القائل بأن من واجب المواطن الذي يريد التصويت ان يبادر الى تحديث البيانات الخاصة به:
(صوت فرج الحيدري)
رئيس المفوضية المستقلة للانتخابات فرج الحيدري حدَّد في حديثه لاذاعة العراق الحر موعد اعلان النتائج مشيرا الى تدني مشاركة البغداديين عن المتوسط العام:
(صوت فرج الحيدري)
قال مراقبون ان انتخابات مجالس المحافظات تميزت عن سابقاتها بسمات يمكن ان تكون لها دلالات بالغة الأثر في المرحلة المقبلة. وفي هذا الشأن التقت اذاعة العراق الحر المحلل والاعلامي زهير الجزائري الذي اعتبر ان من سمات الانتخابات الأخيرة ارتفاع وعي الناخبين الذي تبدى بالتأني قبل التوجه الى صناديق الاقتراع:
(صوت زهير الجزائري)
واستبعد المحلل زهير الجزائري ان تؤثر الخروقات وعمليات التزوير في المحصلة النهائية لموازين القوى:
(صوت زهير الجزائري)
في غضون ذلك تنتظر القوى السياسية حكم الناخبين الذي سيصدر يوم الخميس لاستخلاص الدروس والاستعداد الى الجولة الأكبر في نهاية العام.

** *** **

على امتداد كيلومترات لا يرى المرء سوى البردي والطين المفخور باشعة الشمس في كثير من أهوار العراق الغابرة في القدم والتي يتهددها شح المياه بتحويل واحدة من أهم مناطق الاهوار في العالم الى أرض يباب. وبعدما كان الاعتقاد السائد يذهب الى ان اهوار العراق هي جنة عدن ، مر زمن اصبحت فيه منطقة الاهوار ملاذا للمهربين وقطاع الطرق. وتحذر السلطات من عودة الاهوار الى سابق عهدها وكرا للخارجين عن القانون ، اذا لم يتلق اهلها المعونة التي يحتاجونها.
يقول برنامج البيئة التابع للامم المتدة ان نحو 70 في المئة من المياه التي تدخل العراق تأتيه من انهار تتحكم بتدفقها تركيا وايران وسوريا.
وتسهم بعض المشاريع التي تنفذ في الداخل والخارج في التسبب بشح المياه وما آل اليه حال الأهوار كما يرى عضو لجنة الزراعة والمياه والاهوار في مجلس النواب قصي عبد الوهاب:
(صوت قصي عبد الوهاب)
تظافر انحباس المطر في العام الماضي وبناء السدود على دجلة والفرات وازدياد النشاط الزراعي مع تحسن الوضع بعد سنوات من العنف في ما اصاب الاهوار من جفاف. ويضيف النائب قصي عبد الوهاب ظاهرة ارتفاع حرارة الأرض التي يشهدها العالم سببا آخر لعوامل الجفاف:
(صوت قصي عبد الوهاب)
انخفضت تغطية الاهوار بالمياه بنحو 43 بالمئة في منتصف كانون الثاني الماضي من زهاء 71 في المئة قبل عام ، بحسب وكالة رويترز نقلا عن مسؤول عراقي يعمل في هيئة احياء الاهوار. ولكن سكان الاهوار يخشون من ان المشكلة اكبر مما توحي به الارقام. وما يزيد الوضع تعقيدا ان غالبية سكان الاهوار الدين يمثلون نسيجا اجتماعيا مميزا تداخلت عوامل البيئة والتاريخ في تكوينه ، كانوا يعيشون على صيد الاسماك والطيور وتربية الجاموس. وهم يستغيثون اليوم من جفاف موطنهم وتلاشي مصادر رزقهم مع هجرة الطيور واختفاء الاسماك. وانضم اليهم عضو لجنة الزراعة والمياه والاهوار في مجلس النواب قصي عبد الوهاب:
(صوت قصي عبد الوهاب)
تقول الأمم المتحدة ان دراسة توصلت الى ان عدد سكان الاهوار كان اربعمئة الف في خمسينات القرن الماضي ولكن مئات الالوف غادروا المنطقة هربا من بطش النظام السابق أو أصبحوا مهاجرين لأسباب اقتصادية.

على صلة

XS
SM
MD
LG