روابط للدخول

نواب يؤكدون أن إقرار الموازنة العامة لعام 2009 مرهون بمدى استجابة الحكومة لمطالب مجلس النواب


حسن راشد – بغداد

تعد الموازنة العامة للدولة في العراق، احدى القضايا الخلافية التي اثير حولها خلال السنوات الماضية الكثير من الجدل والنقاش، وتأخر اقرارها وقتا طويلا عن الموعد المحدد لها. كما حصل العام الماضي الذي لم تقر فيه الموازنة الا في شهر اذار.
هذا العام تبدو الاشكالات نفسها مازالت قائمة خاصة قضية حصة اقليم كردستان، وآية توزيع الموازنة بين المحافظات الا ان النائبة الاء السعدون تقول ان مناقشات موازنة هذا العام لن تأخذ الوقت الذي اخذته موازنة العام الماضي.
وتعزو السعدون في تصريح لاذاعة العراق الحر سبب اختصار المناقشات هذا العام الى الاتفاق على تأجيل حسم قضية حصة كردستان من الموازنة الى المستقبل .
غير ان تأجيل النظر في حصة الاقليم لن تكون نهاية الخلافات حول الموازنة كما تشير السعدون.
وكان مجلس النواب قد اعاد الموازنة العامة الى الحكومة التي كانت قد رفعتها الى المجلس نهاية العام الماضي، وذلك لعدم تحقق بعض الشروط التي اقرت على اساسها موازنة العام الماضي كما تقول النائبة ليلى الخفاجي.
وتشير الخفاجي الى ان قرار موازنة 2009، مرهون الآن بمدى استجابة الحكومة لمطالب مجلس النواب.

على صلة

XS
SM
MD
LG