روابط للدخول

مشاركة واسعة للنساء والشباب المثقف في مراقبة الانتخابات المحلية القادمة


عماد جاسم - بغداد

تواصل شبكة عين لمراقبة الانتخابات وبالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة ومعاهد ومؤسسات خارجية متخصصة في مراقبة الانتخابات في العالم, تواصل تنظيم الدورات وورش العمل لتدريب المراقبين المحليين لمراقبة سير العملية الانتخابية القادمة, وفي هذا الإطار قامت الشبكة مؤخرا بتنظيم دورات لوكلاء الكيانات والأحزاب المشاركة في الانتخابات القادمة حول مواصفات المراقب وتدريبه على آلية المراقبة وتسجيل الخروقات أو التنبيه للأخطاء التي قد تحصل. وبحسب أحد الإداريين في الشبكة فان هذه الانتخابات حظيت بمشاركة واسعة للنساء والشباب من خريجي الجامعات والمعاهد الذين يتمتعون بثقافة جيدة.. تفاصيل أوفى عن استعدادات شبكة عين لمراقبة الانتخابات مع مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد (عماد جاسم)..

تعتبر شبكة عين لمراقبة الانتخابات من منظمات المجتمع المدني المعنية والمهتمة بتثقيف الكوادر والافراد المتطوعين لمراقبة الانتخابات وتضم متدربين من المراقبين الدوليين الذين لديهم خبرة في المشاركة في تجارب وانتخابات في عدد من دول العالم.

الشبكة الان لها فروع في كل المحافظات العراقية وهي تجري دورات مكثفة للمراقبة وبلغ عددها لحد الان 150 دورة اقيمت في عدد من المدن العراقية بعد ان تم اختيار المراقبين وفق اسس وضوابط حددت سلفا.
المراقب الدولي مهند لكناني مدير شبكة عين لمراقبة الانتخابات
تحدث لاذاعة العراق الحر عن قيام الشبكة الان بتنظيم دورات لوكلاء الكيانات والتجمعات والاحزاب المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات القادمة والذين سيعملون كمراقبين وفق اسس وضوابط حددت لتمكينهم وفق اللوائح المعمول بها لتسجيل الخروقات او التنبيه للاخطاء التي قد تحصل.
واكد الكناني ان هذه الانتخابات حظيت بمشاركة موسعة للنساء الراغبات بالعمل كمراقبات في اعداد تفوق لحد الضعف عن المشاركة في الانتخابات السابقة وهذا مؤشر يدعو للتفاؤل.
اما الدورات فهناك مساهمة ومشاركة في اعداد المحاضرات وتهيئة المدربين من قبل معاهد ومؤسسات خارجية متخصصة مع مشاركة الامم المتحدة في اقامة هكذا دورات مكثفة ونوعية وذات فوائد كبيرة.
ونجد ان الاقبال جيد جدا قياسا باحجام الناس عن المشاركة في الانتخابات كما أظهرت الدراسات التوقعات الاولية التي خرجت بها بعض الجمعيات ووسائل الاعلام
وقد ركزنا في معظم دوراتنا التخصصيه للمراقبين على اهمية ان يتحلى المراقب بالحيادية والامانة، وعدم الانتماء الى اي كيان مع ضرورة المواضبة على التواصل مع اللوائح والقوانين والضوابط الدولية في تمكين الناخب الاختيار بحرية ودون التدخل مطلقا باختياره
وهو ماسيسجل على المراقب او الكيان السياسي المشارك تجاوز سيعاقب عليه قانون الانتخابات، وحرصنا ان يكون المرافبين من الشباب ليتمكنوا من سرعة وسهولة الحركة القدوم الى المراكز الانتخابية، بالاوقات المبكرة في يوم الانتخابات حتى وان كانت الطرق مغلقة، كذلك تم اختيارهم من خريجي الجامعات والمعاهد ويتمتعون بثقافة جيدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG