روابط للدخول

المجلة الثقافية


عادل محمود

تحية معطرة بعطر الورد والمحبة ارسلها لكم عبر الاثير متابعي برنامج المجلة الثقافية ونحن نلتقي في موعد جديد نطوف فيه على اخبار الفن وهموم المثقفين وشؤون الادب...
ورحلتنا في هذه الحلقة تبدأ بمحور عن ابرز ملامح الوضع الثقافي لعام 2008 والذي يقترب من نهايته، فمرحبا بكم مجددا...
عام جديد يوشك على الانتهاء، عام زخر بكل انواع الامال والمخاوف، والتطلعات والهموم، وحمل فيه المثقفون احلامهم كبقية الناس املين بمستقبل افضل لحياتهم ومجتمعهم...
وقد كان للتحسن الامني الكبير اثره البين على ازدياد النشاطات الثقافية، وان كانت لا تزال محدودة بصورة عامة. اما الكتاب والادباء والمثقفون عموما فهم لا يزالون يعانون من مصاعب كثيرة، والاعتراف بدورهم في الحياة الاجتماعية لا يزال محدودا، ولعل ابرز المشاكل التي يعانونها هي المشاكل الاقتصادية والمعيشية التي تجعل من حياتهم ضغطا مستمرا:
(اصوات مثقفين يتحدثون عن المصاعب الاقتصادية)
ولكن اذا نطرنا الى النصف الممتلئ من الكأس، فما هي ابرز النجاحات التي نستطيع القول ان الثقافة والمثقفون حققوها في العام الماضي؟
البعض يعتقد ان مجرد استمرار بعض النشاطات الثقافية رغم محدوديته هو مكسب للثقافة، اخرون يرون الى بعض النجاحات الفردية المتحققة...
ولكن التأثير السلبي الذي تتعرض له النظرة الى الفن والثقافة يمثل معلما مهما اخر من معالم الثقافة العراقية في عام 2008، ورغم التحسن الملحوظ الذي قلل من مخاوف المثقفين وضغط الميليشيات والافكار المتشددة عليهم وعلى عملهم، فان اثر هذا التشدد لا يزال موجودا:
(اصوات مثقفين يتحدثون عن الافكار المتطرفة واثرها على الثقافة)

محطات ثقافية

اقام اتحاد الادباء والكتاب العراقيين فرع البصرة ملتقى السياب الادبي الخامس للفترة من الخامس والعشرين الى السادس والعشرين من الشهر الجاري، هذا الملتقى الذي يتزامن مع الذكرى الرابعة والاربعين لرحيل الشاعر الكبير بدر شاكر السياب في الرابع والعشرين من كانون الاول عام 1964. وتضمن الملتقى قراءات شعرية ومحاور نقدية عن القصة والرواية العراقيتين.
ومن البصرة الى مدينة الموصل، حيث اقامت مديرية الشؤون الطلابية في جامعة الموصل معرضا فنيا موسعا على قاعة المركز الطلابي في الجامعة. المشرفة على المعرض (نجوى عبد الله سعيد) تحدثت عن المعرض الذي ضم عشرات الاعمال :الفنية المتنوعة
(صوت المشرفة على المعرض)
كما ترك المعرض انطباعات مختلفة لدى زواره:
(صوت احدى الزائرات)

ونعود الى مدينة بابل حيث تم الغاء حفل اختتام فعاليات بابل عاصمة الثقافة العراقية عام 2008، والذي كان مقررا بموجبه تسليم راية المحافظة الى محافظة البصرة التي اختيرت عاصمة للثقافة العراقية عام 2009. اعضاء في اللجنة العليا المشرفة على تنظيم فعاليات بابل حملوا وزارة الثقافة مسؤولية الغاء حفل الاختتام، لكنهم اكدوا على عزمهم اقامة مهرجان كبير بمناسبة اختتام الفعاليات وتسليم محافظة البصرة الراية في شباط المقبل:
(صوت الباحث ناجح المعموري رئيس اللجنة المشرفة على الفعاليات)
(صوت الفنان علي عبد الجليل عضو اللجنة المشرفة على الفعاليات)

مع انتهاء هذه الحلقة من برنامجنا مستمعينا الكرام، نطوي معكم اخر صفحات مجلتنا الثقافية لهذا العام، لنستعير قلما وفرشاة جديدتين، نلون بهما صفحات مجلتنا في العام المقبل، ونسطر فيها ابرز ما تحمله الايام للثقافة العراقية من ملامح وتطورات...كل عام انتم بخير...

على صلة

XS
SM
MD
LG