روابط للدخول

ازدياد إقبال الشباب على دراسة مهنة المتاعب


سعد كامل - بغداد

رغم انهم يواجهون باستمرار تهديدات القتل وقطع الأرزاق, إلا أن لمهنتهم بريق أخاذ وسحر لا يقاوم. لهذا ازداد إقبال الشباب العراقيين في السنوات الأخيرة على الدراسة في كليات الإعلام والصحافة. إذ يؤكد عدد من طلبة كلية الإعلام في بغداد أنهم يرغبون بشدة بدراسة الإعلام ليتمكنوا من العمل بعد التخرج في وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية ويمارسوا مهنة البحث عن المتاعب التي تصل في أحيان كثيرة إلى حد الموت. (سعد كامل) التقى بعدد من هؤلاء الطلبة لتوضيح أسباب اختيارهم لهذه المهنة..

مع ما شهدتها الساحة الاعلامية بعد مرحلة التغيير من اتساع في العمل وحرية التعبير عن الرأي زاد ميل الشباب وبعد اجتيازهم للمرحلة الاعدادية نحو اكمال دراستهم الاكاديمية في كلية الاعلام والتي اصبح الانخراط ضمن احد اقسامها من بين الرغبات التي يسعى الى تحقيقها البعض طلبا لفرصة عمل سهلة المنال بعد التخرج ويكمن ان تفتح امامهم ابواب الشهرة وذياع الصيت وهناك من قادته الموهبة وغايات ارضاء الطموح الى كلية الاعلام بحثا عن مستقبل لامع كما يحكي الطالب في المرحلة الثالثة قسم الصحافة في كلية الاعلام وسام هاتف الثلج

وتماشيا مع ما تمنحها مهنة الاعلام لاصحابها من تسهيلات ومميزات وما تقدمها من اغراءات اصبحت الدراسة الاكاديمية في كلية الاعلام من بين التخصصات المحببة والمطلوبة عند كثير من الشباب اللذين بدء البعض منهم ينشد بولع لاكمال سنوات الدراسة وممارسة العمل في احدى مجالات الصحافة والاعلام وكما يتحدث الطالب في المرحلة الثانية في قسم الصحافة كلية الاعلام فهمي عبد الستار..
(صوت)
وبعيدا عن مؤهلاتهم العلمية ومعدلاتهم التي تمكنهم من الدراسة في كليات اخرى غدى المئات من الطلبة يتسابقون سنويا لحجز مقاعد لهم في كلية الاعلام التي صارت لكثير من الشباب كبطاقة دخول تبشر بمستقبل جيد كما يؤكد استاذ الاعلام الدولي في كلية الاعلام جامعة بغداد الدكتور كاظم المقدادي..
(صوت)
ومن بين من ساقتهم الظروف لدراسة الاعلام تتحدث الطالبة غيداء فوزي عن رغبتها في اكمال دراستها العليا في مجال الاعلام الذي تعتبره من التخصصات السهلة والبسيطة حتى في ممارسة العمل..
(صوت)
وللحد من ظاهرة التجاوز على منهة الاعلام التي تحتاج الى موهبة تصقلها سنوات الدراسة الاكاديمية يطالب الدكتور المقدادي بسن قوانين تنظم العمل في مجال الاعلام وتحميه من الدخلاء..

على صلة

XS
SM
MD
LG