روابط للدخول

صحيفة بغدادية: تأكيد خبر منح الأساتذة الجامعيين إجازة حمل السلاح


تبرز العناوين الرئيسة في صحف بغداد الثلاثاء خبر مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في عملية عسكرية بباكستان .. وجمعت بعض العناوين بين الترحيب والفرحة التي استقبل بها الخبر والتحذير من تداعياته الامنية التي قد تأتي على شكل عمليات انتقامية.

ووصفت افتتاحية صحيفة "الدستور" بن لادن مجازاً بأنه ميت قبل مقتله. ويعتبر رئيس تحرير الصحيفة باسم الشيخ ان موت بن لادن لايعني انتهاء الارهاب وعودة السلام للعالم الذي يفترض البعض انه سيصبح اكثر امناً. لكن لا أحد ينكر ان اطاحته هي ضربة موجعة لاتباعه، ولحظة فصل مهمة ستساهم في ضعف التنظيم والتقليل من شأنه، خاصة وان تزامن ذلك مع انفتاح وعي الشعوب على محركات تغيير تستبعد العنف ولا تحبذه.

في سياق آخر تابعت الصحف التقرير الذي نشره التلفزيون الايراني الرسمي الاثنين الذي افاد بان طائرات عسكرية اسرائيلية تتجمع في قاعدة جوية أميركية بالعراق لشن غارة على ايران، وتنسب الخبر الى مصدر في التيار الصدري. الا ان صحيفة "العالم" نقلت نفي التيار لما ورد في التقرير، ورئيس كتلة الاحرار النيباية بهاء الاعرجي قال في تعليق للصحيفة "الكل يعلم مدى انضباط اعضائنا بتوجيهات قيادة التيار، وهناك اشخاص خولتهم قياداتنا التصريح لوسائل الاعلام"، وتابع الاعرجي "نستغرب توقيت هذا التقرير نقلاً عن احد اعضاء الكتلة الصدرية في مجلس النواب، رغم وضوح مواقفنا ازاء القضايا المحلية والاقليمية"، مشيراً ايضاً الى ان رداً رسمياً سيصدر من الهيئة السياسية للتيار في وقت لاحق.

من جهتها نشرت صحيفة "الزمان" بطبعتها البغدادية تأكيد رئيس لجنة المصالحة الوطنية في البرلمان قيس الشذر ضرورة اتخاذ الاجراءات والاحتياطات اللازمة لمنع تفاقم العنف وعودة الفصائل المسلحة عند الانسحاب الاميركي نهاية العام الجاري. كاشفاً في تصريح للصحيفة عن ان القوات الامنية في الوقت الحالي تعاني ضعفاً كبيراً في ادائها والشواهد كثيرة على هذه الحالة.

وعن خبر منح أساتذة الجامعات هويات حمل السلاح الذي عرضته صحيفة "المشرق" قبل ايام، ومن بعدها نفته جريدة "الصباح" .. تعود "المشرق" في عددها الثلاثاء وتؤكد الخبر مرة اخرى، مشيرة الى رقم وتأريخ الكتاب الذي صدر بهذا الخصوص.
XS
SM
MD
LG