روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاثنين 24 تشرين الثاني


أحمد رجب – القاهرة

عقد البرلمان العراقي أمس جلسة جديدة لاستكمال مناقشاته حول الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة الأميركية وسط مساع يقودها الرئيس جلال طالباني لإقناع الكتل البرلمانية خاصة جبهة التوافق العراقية والفضيلة والحوار الوطني والعراقية والعربية المستقلة للتصويت لصالح الاتفاقية فيما رجحت تقارير عراقية تمرير الاتفاقية الأمنية بعد التصويت عليها في البرلمان بعد غد الأربعاء، هذا ما ذكرته صحيفة الأهرام المصرية التي تشير إلى أن أكثر من نصف أعضاء البرلمان البالغ عددهم 275 يؤيدون إقرار الاتفاقية، وأوضحت الأهرام شبه الرسمية أن الموقف البرلماني تجاه الاتفاقية ينقسم إلى ثلاث فرق مؤيدة للاتفاق وهي كتلتا الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردستاني والاتحاد الإسلامي الكردستاني ويشكلون 143 مقعدا، وكتل متحفظة لديها شروط وهي جبهة التوافق وحزب الفضيلة والقائمة العراقية وجبهة الحوار الوطني والعربية المستقلة وتشكل نحو 91 مقعداً، أما الكتل الرافضة فهي الصدرية ورساليون وتمثل 31 مقعداً.
وإلى صحيفة الجمهورية شبه الرسمية التي تذكر أن قادة الجيش الأميركي أعلنوا أمس أن "تفكيك الوجود العسكري المنتشر في جميع أنحاء العراق سيكون مهمة معقدة حتى في غضون السنوات الثلاث التي تحددها الاتفاقية الأمنية لانسحاب جميع القوات الأميركية"، وقالت الصحيفة إن هؤلاء القادة اعترفوا بـ"وجود عسكري أميركي ضخم في العراق"، مؤكدين أنه "سيتحتم شحن عشرات الآلاف من المعدات والقطع العسكرية بدءاً من الدبابات وحتى الخيام وناقلات الجند والذخائر ونقلها إلى مكان ما بحلول 31 كانون الأول 2011 بموجب الاتفاقية"، وتنقل الجمهورية عن نائب قائد الجيش الأميركي في القيادة المركزية الميجور جنرال تشارلس أندرسون أن "الجيش الأميركي يملك وحده أكثر من 19500 قطعة برية في العراق وأكثر من 470 طائرة هليكوبتر".
وفي سياق آخر تنقل صحيفة المصري اليوم المستقلة أن الاجتماع الثالث للجنة التعاون والتنسيق الأمني لدول الجوار العراقي بدأ أعماله في دمشق وشارك في المؤتمر الدولي الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن ومصر والبحرين وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وتغيبت السعودية، فيما تشير الصحيفة إلى أن الاجتماع يأتي بعد أقل من شهر من الغارة الأميركية على قرية السكرية السورية على الحدود مع العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG