روابط للدخول

قوات الأمن العراقية تحرس مشاريع إعادة الإعمار في الموصل


إذاعة العراق الحر – الموصل

تسهيلا لتنفيذ مشاريع الإعمار في مدينة الموصل التي تعاني نقصاً كبيراً في الخدمات الضرورية، شكلت غرفة عمليات ضمت إلى جانب لجنة إسناد وإعمار أم الربيعين، ضباطاً وعناصر من القوات الأمنية، مهمتها وحسب ما تحدث به لوسائل الإعلام رئيس لجنة الإسناد والإعمار في المحافظة المهندس فاروق عبد القادر، هي تقديم الإسناد الأمني للدوائر والمؤسسات:
"مدينة الموصل متعبة كثيراً وبحاجة ماسة للخدمات الضرورية. والآن شكلت غرفة عمليات تضم إلى جانب لجنة الإعمار ضباطاً من القوات الأمنية يعملون من أجل تقديم العون الأمني للدوائر والمؤسسات أثناء تنفيذ المشاريع."

القوات الأمنية في الموصل أبدت استعدادها لإسناد مشاريع الإعمار وحسب ما تحدث به قائد عمليات نينوى السابق الفريق الركن رياض جلال توفيق:
"سوف تلمس الدوائر والمؤسسات وجود وتعاون القوات الأمنية معها في أي موقع من مواقع العمل من أجل استمرار الإعمار."

تخصيصات مالية كبيرة ومشاريع خدمية عديدة تشمل شتى القطاعات، أعلن عنها رئيس لجنة إسناد وإعمار أم الربيعين:
"خصص مبلغ 100 مليون دولار لإعمار نينوى وبواقع 196 مشروع في عموم المحافظة. وقد أحيل منها 93 مشروعاً كمقاولات و59 مشروعاً سينفذ بطريقة التنفيذ المباشر، وهي تخص قطاعات خدمية مختلفة من ماء وكهرباء وصحة وبلدية واتصالات وغيرها.

ورغم الإعلان عن تنفيذ مشاريع الإعمار، إلا أن الأهالي لم يتلمسوا إلا نسبة قليلة منها. أحد أسباب هذا التأخير بينه المهندس فاروق عبد القادر:
"أحد أسباب تأخير تنفيذ مشاريع الإعمار يتعلق بمشاكل استيراد المواد والاحتياجات، وإن شاء الله ستحل هذه المشكلة قريباً باتباع آلية جديدة."

عبد القادر أوضح أيضاً خلال لقائه بعدد من وسائل الإعلام في الموصل إجراءات جديدة لمعالجة البطالة المتفشية في المحافظة:
"سوف تصدر الأوامر الإدارية قريباً بتعيين 4000 شخص، كما تمت موافقة رئاسة الوزراء أيضاً على تمديد مدة العقود المؤقتة في نينوى ستة أشهر أخرى، من أجل المساهمة في معالجة البطالة المتفشية."

على صلة

XS
SM
MD
LG