روابط للدخول

مجلس النواب يقدم القراءة الثانية لنصي مشروعي قانون تصديق إتفاقية سحب القوات وإتفاقية الإطار الستراتيجي لعلاقة الصداقة


ليث احمد - بغداد

إستمع أعضاء مجلس النواب في جلسة عقدت الخميس الى القراءة الثانية لنصي مشروعي قانون تصديق إتفاقية سحب القوات الأميركية وإتفاقية الإطار الستراتيجي لعلاقة الصداقة والتعاون بين جمهورية العراق والولايات المتحدة الأميركية واللتين أقراهما مجلس الوزراء، كما إستمع الأعضاء الى قراءة لمشروع قانون تصديق الإتفاقات الدولية.
الجلسة شهدت مواجهات كلامية بين أعضاء معترضين على مناقشة الإتفاقية العراقية الأميركية ورئيس المجلس محمود المشهداني، ليث أحمد والتفاصيل:

جدالات ونقاشات وتقاطعات في وجهات النظر وصلت في بعض الأحيان الى الصراخ كان هو المشهد الذي خرج به مجلس النواب العراقي الخميس وهو يناقش في قراءة ثانية لمشروع قانون تصديق أتفاق بين جمهورية العراق والولايات المتحدة الأميركية بشأن أنسحاب القوات الأميركية من العراق وتنظيم أنشطتها خلال وجودها المؤقت فيه، جلسة مجلس النواب التي نقلت في بث حي ومباشر حدثت فيها العديد من المشادات الكلامية بين رئيس المجلس محمود المشهداني ونواب حول قانونية أدارة الجلسة، ومن بين أكبر الجهات التي كانت رافضة للقراءة الثانية لمشروع قانون تصديق الأتفاقية كانت الكتلة الصدرية التي حاولت جاهدة للحيلولة دون المضي في هذه القراءة والتشويش عليها من خلال ضرب المقاعد.

إلا إن الأعتراضات لم تقف حائلا دون القراءة الثانية لمشروع قانون تصديق أتفاقية سحب القوات الأميركية، كما تمت القراءة الثانية لمشروع قانون تصديق أتفاقية الأطار الأستراتيجي لعلاقة الصداقة والتعاون بين جمهورية العراق والولايات المتحدة الأميركية، وبعد أصرار جهات معارضة للقراءة الثانية لمشاريع القوانين السابقة وافق رئيس مجلس النواب على القراءة الثانية لمشروع قانون تصديق المعاهدات الذي سينظم عملية أقرار الأتفاقيتين مع الولايات المتحدة وقد نصت الفقرة السابعة من المادة 15 من مشروع القانون على أن مصادقة مجلس النواب يجب أن تتم بموافقة الثلثين.

وفي تصريح خاص بأذاعة العراق الحر أوضح عضو مجلس الحوار الوطني طه اللهيبي أن موقف بعض الكتل المعارضة هو ليس برفض الأتفاقية وأنما لغرض أعطاء مجال أكبر لدراستها، وقد رفع رئيس مجلس النواب محمود المشهداني الجلسة على أن تعقد السبت القادم.

على صلة

XS
SM
MD
LG