روابط للدخول

خسارة المنتخب الوطني للشباب أمام نظيره الكوري يثير علامات استفهام


حسن راشد - بغداد

أثار خروج المنتخب الوطني للشباب بكرة القدم من بطولة آسيا المؤهلة لبطولة كأس العالم 2010 بعد خسارته أمام منتخب الشباب الكوري الجنوبي الثلاثاء, أثار الاستياء في الأوساط الرياضية العراقية خاصة وان هذه الخسارة تأتي ضمن الاخفاقات التي منيت بها الكرة العراقية وسط المشاكل التي يواجهها اتحاد الكرة العراقية. البعض من الرياضيين يرى بان الاتحاد هو المسؤول عن الاخفاقات.. (حسن راشد) يحاول أن ينقل لنا بعضا من الآراء والمواقف في سياق تقريره التالي..

تعرضت الكرة العرالقية الى كبوة جديدة، تمثلت بخروج المنتخب الوطني للشباب من بطولة اسيا المؤهلة لبطولة كأس العالم .. وهي كبوة تضاف الى كبوة خروج المنتخب الوطني للمتقدمين من التصفيات المؤهلة لمونديال 2010، الامر الذي اثار العديد من علامات الاستفهام في الوسط الرياضي، خاصة وان العراق مازال يحمل لقب بطل امم اسيا في اللعبة.
اتحاد كرة القدم يقول انه وفر جميع المستلزمات الضرورية لمتخب الشباب الا انه لم يقدم ما كان مطلوبا، كما يوضح عضو الاتحاد هادي جواد.
ويضيف جواد في تصريح لاذاعة العراق الحر، قرار الحكومة بتجميد عمل الاتحادات الرياضية الى اسباب اخفاقة المنتخب الشبابي.
الوسط الرياضي يكاد يجمع على تحميل اتحاد كرة القدم مسؤولية اخفاقة المنتخب الوطني ومنتخب الشباب .. رئيس نادي الكرخ الرياضي واللاعب الدولي السابق شرار حيدر يقول ان قائمة اخفاقات الاتحاد اصبحت طويلة.
من جانبه يقول اللاعب الدولي السابق نعيم صدام انه يتمنى ان يرى الاتحاد يعلن تحمل مسؤولية الفشل ولو لمرة واحدة.
وتتركز معظم الانتقادات حول استبدال المدرب السابق للفريق كاظم الربيعي بالمدرب الحالي حكيم شاكر كما يوضح صدام.
لكن عضو اتحاد كرة القدم هادي جواد يوضح ان ظروفا معينة هي التي فرضت الطاقم التدريبي للفريق.

على صلة

XS
SM
MD
LG