روابط للدخول

ترحيب روسي بفوز اوباما وتشكيك بحصول تغيير كبير في السياسة الأمريكية


ميخائيل الاندرينكو - موسكو

حول ردود الفعل الدولية إزاء فوز باراك اوباما بانتخابات الرئاسة الأمريكية، هنأ الرئيس الروسي (دميتري ميدفيديف) المرشح الديمقراطي (باراك اوباما) بانتصاره في الانتخابات مؤكدا في برقية بعثها على أن العلاقات الروسية الأميركية كانت وما تزال عامل استقرار مهم في العالم. مزيد من التفاصيل مع مراسلنا (ميخائيل ألاندارينكو) في سياق التقرير التالي الذي يتضمن آراء سياسيين روس حول السياسة الأمريكية الجديدة.. التفاصيل مع ميخائيل الاندرينكو...

هنأ الرئيس الروسي (دميتري ميدفيديف) المرشح الديمقراطي (باراك اوباما) بانتصاره في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة. المكتب الاعلامي للكرملين افاد بأن ميدفيديف بعث ببرقية تهانئ الى اوباما قال فيها إن العلاقات الروسية الاميركية كانت وما تزال عامل استقرار مهمّاً في العالم، ولها اهمية كبيرة لحلّ الكثير من القضايا الدولية والاقليمية المعاصرة.
ومن جانبه، اعتبر نائب رئيس مجلس الدوما (فلاديمير جيرينوفسكي) في تعليق على نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية، اعتبر أن القوات الاميركية ستنسحب من العراق وافغانستان بحلول نهاية ولاية اوباما.

اما الزعيم الشيوعي الروسي (غينادي زيوغانوف) فأنه يتوقّع أن باراك اوباما كونه اصغر سناً من منافسه الجمهوري جون ماكين سيمارس سياسة اكثر اتزانا. ولكن (غينادي زيوغانوف) اضاف ان روسيا لا ترى فرقا كبيرا بين مرشح او آخر لأن كل رئيس امريكي يمارس سياسة لصالح دولته.
من جهته، اعرب المحلل السياسي الروسي البروفسور (غريغوري كوساتش) عن رأي مماثل في حديث الى اذاعة العراق الحر، حيث قال إنه لا يرى فرقا يُذكر بين المرشحين.

(الكلّ في روسيا يقولون الآن إن سياسة الديمقراطيين أسوأ من سياسة الجمهوريين ولكن انا شحصيا لا ارى فرقا كبيرا كل ما كان يقوله اوباما وماكين في اثناء حملتهما الاتنخابية. ستكون نفس السياسة مع تطبيق نفس المعايير التي كانت تطبقها الادارة الامريكية الحالية.)

وفيما يخص سياسة واشنطن الجديدة تجاه العراق فقد قال (غريغوري كوساتش) ان سحب القوات الاميركية من العراق يتوقف على الوضع الامني في البلاد:

(كما هو معروف اوباما طالب بسحب القوات الاميركية من العراق ولكن بشرط ان يتناسب عدد الجنود المسحوبين من العراق مع امكانيات الحكومة العراقية. فاذا كان في امكانها ان توفر الأمن في بلادها فبالنتيجة سوف يُسحب العدد الاكبر من الجنود الامريكيين. واذا لا فسيُسحب العدد الاقل من القوات الامريكية. كل شيء يتوقف على امكانيات الحكومة العراقية الحالية. برأيي، الجمهوريون كانوا يبدأون كل الاحاديث حول ضرورة سحب القوات من العراق. وسياسة الديمقراطيين سوف تكون استمرارا لسياسة الجمهوريين).

على صلة

XS
SM
MD
LG