روابط للدخول

ازدياد حالة الترقب عند العراقيين مع قرب موعد الأنتخابات الأمريكية


عادل محمود – بغداد

مع اقتراب موعد الانتخابات الأميركية، اصبح الناس في العراق أكثر ترقبا لنتيجة هذه الانتخابات وما يمكن أن يترتب عليها من تأثير على حياتهم. ورغم شيوع الفكرة القائلة بان الانتخابات الأميركية المقبلة لن تغير الكثير، أو لن تغير شيئا من سياسة الولايات المتحدة في العراق، فان ما يراه المواطنون العراقيون من أحاديث وتعليقات مستمرة عن النتائج المترتبة على الانتخابات الأميركية أخذ يزيد من اهتمام الناس بالموضوع، وبدأت المواقف في الشارع العراقي تصبح أكثر تمايزا حسب منطلق الشخص. فأولئك الذين يرغبون بانسحاب سريع للولايات المتحدة أخذ يراودهم هاجس فوز اوباما كأمر قد يحقق ما يرغبون فيه. أما العديدون ممن يشعرون بقلق من موضع انسحاب القوات الأميركية المفاجئ أو السريع فاخذوا يأملون أكثر بفوز ماكين. ورغم انشغال الناس بأمور حياتهم ومعيشتهم ونقص الخدمات، فان ازدياد الاهتمام الإعلامي العالمي بالانتخابات الأميركية من الأمور التي أخذت تترك تأثيرها في النفوس. بالإضافة إلى تزامن الجدل حول الاتفاقية الأميركية العراقية مع موعد الانتخابات الأميركية. الهاجس الكبير الذي يشغل النفوس هو حالة الفراغ الأمني المفاجئ الذي يمكن أن يترتب على انسحاب أميركي سريع، فالكثير من المسائل الخلافية في الوضع السياسي لا تزال غير محسومة، والوضع الأمني رغم تحسنه لا يزال هشا، وبعض القوى في الداخل والخارج تترقب فرصة الفراغ الأمني لتزيد من الأمور سوءا في البلاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG