روابط للدخول

كل عام وأنتم بخير: برنامج خاص لمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيس إذاعة العراق الحر


ناظم ياسين

تحية طيبة من جميع منتسبي إذاعة العراق الحر في الذكرى العاشرة لانطلاقتها يوم الجمعة الثلاثين من تشرين الأول عام 1998...
(مقطع صوتي من التقديم الأول عن تاريخ البدء)
"يسر إذاعة أوربا الحرة / إذاعة الحرية أن تعلن بدء البث بقسمه الجديد: إذاعة العراق الحر اعتباراً من اليوم الجمعة المصادف الثلاثين من تشرين الأول عام 1998."
واليوم، في الثلاثين من تشرين الأول 2008 نقول لجميع المستمعين الكرام الذين تواصلوا معنا على مدى عشرة أعوام "كل عام وأنتم بخير"...
وفي هذه المناسبة، يُسعد أسرة إذاعة العراق الحر أن تتعهد مواصلة مسيرة الإعلام الحر في تقديم الأخبار الصحيحة والتحليلات النزيهة والمعلومات الحقيقية المتوازنة عن الشؤون العراقية والإقليمية والدولية.

(( فاصل موسيقي قصير ))

هذا ناظم ياسين، ومعي في الاستوديو ديار بامرني، وفي هذا البرنامج الخاص، نستذكر معاً الانطلاقة الأولى لإذاعة العراق الحر حينما بدأت البث من براغ لفترة نصف ساعة فقط ولم يكن عدد منتسبيها من الإذاعيين يتجاوز أصابع اليد الواحدة.
في ذلك اليوم قبل عشر سنوات، استهلّ المدير السابق لإذاعة العراق الحر ديفيد نيوتن البرنامج الافتتاحي بالحديث عن أهداف الإذاعة في نقل الحقيقة إلى المستمعين. وهكذا قدّمته الزميلة السابقة هيلين مهران:
(صوت هيلين مهران)
نيوتن، وهو خبير في شؤون الشرق الأوسط وسفير سابق للولايات المتحدة في العراق بين عاميْ 1984 و1988، أعلن أن الإذاعة ستقدم الحقيقة والمعلومات المتوازنة عن العراق والشرق الأوسط والعالم.
(صوت ديفيد نيوتن)
"إننا نأمل أن تستمعوا إلينا كل يوم في مثل هذا الوقت، ونريدكم أن تعلموا أن إذاعة العراق الحر ستزوّدكم المعلومات ملتزمةً التقليد الذي تفخر به إذاعة أوربا الحرة. بعبارة أخرى، نقدم لكم الحقيقة والمعلومات المتوازنة عن العراق والشرق الأوسط والعالم."
وأضاف نيوتن أن المستمعين وحدهم هم الذين سيحكمون على مصداقية الإذاعة ويقررون ما إذا تمكنت من تحقيق هدفها الرئيس في نقل الحقيقة:
(صوت نيوتن)
"سنوجّه الحقيقة، وأنتم وحدكم يمكنكم عبر الاستماع إلينا أن تقرروا ما إذا كنا حققنا هذا الهدف."
بعد ذلك، قدّمتني الزميلة السابقة هيلين لأُذيع النشرة الإخبارية الأولى:
(صوت ناظم ياسين)
ثم قدّمت الإذاعة مقابلةً مع الرئيس السابق لإذاعة أوربا الحرة/ إذاعة الحرية توماس داين الذي قال إن الهدف الرئيسي لإذاعة العراق الحر هو تأكيد قيمة الديمقراطية:
(صوت توماس داين)
"الهدف الرئيسي لإذاعة العراق الحر هو تأكيد قيمة الديمقراطية، ومع قيمة الديمقراطية تأتي عملية إشاعة الديمقراطية إي ضمان المساواة بين جميع الأفراد وضمان التعامل معهم بعدالة والعيش في ظل مجتمع حر. وفي إطار مجتمع حر، إننا هنا في إذاعة أوربا الحرة / إذاعة الحرية نؤمن بضرورة وجود التعددية، وجود أحزاب سياسية مختلفة وبأن يستطيع الأفراد أن يعبروا عن آرائهم بحرية ويتجمعوا بحرية وحتى يطالبوا الحكومة بعمل ما يعتقدونه صحيحا وأن تتقبل الحكومة هذه المطالبة بصورة عادلة."
ثم قدّم الزميل السابق سامي شورش تقريراً عن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية:
(صوت سامي شورش)
ووافانا مراسل إذاعة العراق الحر بمتابعةٍ من واشنطن قال فيها:
(صوت عمر عطا الله)
وقبل ختام البث الأول لإذاعة العراق الحر، تحدث رئيس التحرير السابق كامران قره داغي عن الخطط المستقبلية للإذاعة:
(صوت كامران قره داغي)
"مستمعينا الأعزاء: في هذا اليوم، تلتقي بكم للمرة الأولى عبر إذاعة العراق الحر، وسنواصل هذا اللقاء يومياً لمدة نصف ساعة. لكن هذه هي مجرد بداية إذ أننا نخطط لزيادة مدة البث إلى ساعة كاملة في مستقبل قريب جداً علماً إن الهدف الأبعد الذي نسعى إليه هو زيادة البث اليومي إلى ثلاث ساعات ثم إلى ضعف هذه المدة.."
كما أكد قره داغي أن إذاعة العراق الحر سوف تسعى لأن تكون مع العراق والعراقيين في كل مكان:
(صوت قره داغي)
"ستسعى إذاعة العراق الحر إلى أن تكون مع العراق والعراقيين في كل مكان، وهذا يعني أننا سننقل إليكم أخبار العراقيين ونشاطاتهم في الخارج ونحاول تصوير حياتهم بمشاكلها ومعاناتها ونجاحاتها وإخفاقاتها. ومن الواضح أن هذه النشاطات تشمل جميع نواحي الحياة: السياسية والاجتماعية والثقافية."

** *** **

هكذا كانت البداية. وهكذا كانت الطموحات. ومع تقدّم المسيرة، سَعت إذاعة العراق الحر نحو مواكبة الأحداث التاريخية التي شهدها العراق طوال الأعوام العشرة الماضية.. منذ الفترة التي سبَقت سقوط نظام صدام حسين وما أعقَبها من تغيرات وتحولات سياسية واجتماعية واقتصادية...وحتى الآن.
لكن المسيرة لم تكن خالية من التضحيات الكبيرة التي قدمها زملاء أعزاء ضحوا بأرواحهم في سبيل الإعلام النزيه والكلمة الحرة الصادقة. ومعنا في الاستوديو الزميل نبيل الحيدري ليحدثنا عن زملاء نفتقدهم وإنْ كانت ذكراهم سوف تبقى خالدة.
(صوت نبيل الحيدري متحدثاً عن الزميلين الراحلين خمائل محسن ونزار عبد الواحد)


** *** **

وفي ختام هذا البرنامج الخاص، يسعدنا أن نستمع إلى تحيات الزملاء الإذاعيين الذين ساهموا في نشأة إذاعة العراق الحر وتطورها عبر السنوات العشر الماضية من خلال البرامج الأسبوعية أو التقارير اليومية أو الرسائل الصوتية من مواقع الأحداث.
(أصوات منتسبي إذاعة العراق الحر)

على صلة

XS
SM
MD
LG