روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم الاربعاء 22 تشرين الاول


احمد رجب - القاهرة

تتصدر صحف القاهرة أنباء عن تطورات جديدة بشأن الاتفاقية الأمنية المزمع عقدها بين واشنطن وبغداد بشأن تنظيم الوجود العسكري الأمريكي بالعراق، وتشير صحيفة الأهرام شبه الرسمية إلى أن الولايات المتحدة حذرت على لسان الأدميرال مايكل مولن رئيس هيئة الأركان الأمريكية‏ العراقيين من مواجهة عواقب جسيمة على الصعيد الأمني في حالة عدم إقرارهم للاتفاقية الأمنية وأشار مولن إلى أن القوات العراقية لن تكون جاهزة بالشكل الكافي لتولي الملف الأمني بشكل كامل ومنفرد‏ مؤكدا أن إخضاع الاتفاقية لجدل ومناقشة على المستوى الوطني العراقي‏‏ يعد ملمحا من ملامح الديمقراطية‏‏ لكنه أبدى قلقه إزاء تعامل الرأي العام والنخبة السياسية في العراق مع المسألة‏‏ بما يعكس عدم إدراكهم لخطورة الموقف‏ على حد تعبيره‏.‏
تأتي تحذيرات مولن كما تقول صحيفة الأهرام المسائي في الوقت الذي بدأ فيه مجلس الوزراء العراقي‏ مناقشة المسودة النهائية للاتفاقية الأمنية‏‏ وكان هوشيار زيباري وزير خارجية العراق‏ قد ذكر من قبل أنه من غير المرجح إقرارها قبيل إجراء انتخابات الرئاسة الأمريكية في الرابع من نوفمبر المقبل‏، على حد قول الصحيفة المصرية.
وفي السياق نفسه تنقل صحيفة الجمهورية عن وزير خارجية روسيا‏ أن‏ بلاده على أتم الاستعداد لدعم العراق في حالة تقديمه طلبا للأمم المتحدة بتمديد تفويض وجود القوات الدولية هناك‏ واصفا ما يتردد حول اعتزام روسيا استخدام حق الفيتو ضد أي قرار بتمديد وجود القوات الأجنبية بأنه غير صحيح واستفزازي‏.‏
وعلى صعيد آخر اهتمت صحيفة المساء بنبأ إغارة القوات العراقية على منزل الملا شهاب الصافي زعيم ميليشيات مجلس الصحوة بمحافظة ديالى‏ واعتقال والده وشقيقه‏‏ فيما اعتبرته قيادات الصحوة أخر أدلة الحملة السلبية ضد عناصر المجلس وتراجع الحكومة العراقية عن تعهداتها بالتعاون الايجابي مع قيادات الصحوة وعناصرها وإدماجهم‏. كما تنقل الصحيفة المصرية عن مصدر بالشرطة العراقية أن 15 شخصا على الأقل قتلوا واصيب أكثر من 40 آخرين بجروح في نزاع بين عشائر من سكان محافظة الأنبار وعشائر تقطن في منطقة جرف الصخر التابعة لمحافظة بابل وأشار المصدر إلى أن هذه الحصيلة مازالت قابلة للزيادة.
في غضون ذلك، ووفقا لما تنقله صحيفة المصري اليوم، حذر فصيل عراقي مسلح الدول العربية التي شرعت بفتح سفارات لها ببغداد بأنها ستندم.

على صلة

XS
SM
MD
LG