روابط للدخول

رابطة كتاب وادباء الآشوريين تحاول احياء الثقافة الآشورية في العراق


عبدالخالق سلطان - دهوك

بعد سقوط النظام البعثي في العراق وانهيار غالبية المؤسسات الثقافية والفكرية التي كان النظام قد اسسها لخدمةته ظهرت مؤسسات ثقافية وادبية جديدة تحت تسميات دينية ومذهبية وقومية عكست الخليط الأجتماعي الذي يتكون منه الشعب العراقي ومن ضمن المؤسسات الي تكونت هي رابطة كتاب وادباء الآشوريين التي تأسست في العام 2006 على يد نخبة من المثقفين المسيحيين من الكتاب والأدباء في بغداد، لكن بعد تدهور الوضع الأمني في وسط وجنوب العراق والعمليات الأرهابية التي شهدتها المنطقة انتقلت الرابطة الى محافظة دهوك واستقرت فيها وبحسب قول عوديشو ملكو رئيس رابطة كتاب وادباء الأشوريين فان " الأهمال الذي تعرضت اليه اللغة والثقافة الآشورية في العراق طوال فترة النظام البعثي كانت السبب وراء ولادة هذه الرابطة"
لذلك وبحسب قول ملكو فان هدفهم الأساسي هو" تطوير الثقافة العراقية من خلال الثقافة الآشورية" التي تعد من وجهة نظره " اول ثقافة عراقية في التاريخ"
وتسعى هذه الرابطة الى الأهتمام بالعنصر النسوي وتطويره وخلق نساء قياديات داخل المجتمع وبحسب قول سوزان يوسف عضو الهيئة الأدارية للرابطة فانهم قاموا " بتشكيل لجنة داخل الرابطة باسم (بيبلا) وهي تعني الوردة الحمراء وتعنى هذه اللجنة بالمرأة وكيفية تطويرها من الناحية العملية والفكرية وخاصة اللواتي يرغبن في المسائل الثقافية والأدبية"
وتقوم الرابطة بالعديد من الأنشطة الثقافية في سبيل ابصال فكرها الى المجتمع فبحسب قول يونادم بنيامين وهو احد المؤسسين لهذه الرابطة فانهم قاموا باصدار " مجلة فصلية باسم المدخل وهي تصدر بثلاث لغات العربية والكردية والآشورية ، هذا اضافة الى اصدار العديد من الكتب الأدبية والتاريغية واللغوية وعقد الندوات الثقافية في العديد من المدن العراقية "
يذكر ان رابطة ادباء وكتاب الآشوريين تضم الآن في عضويتها 150 شخصا من بين كاتب واديب.

على صلة

XS
SM
MD
LG