روابط للدخول

الحكومة تستجيب للدعوات وتضم اكثر من 13 ألف عضو من عناصر الصحوات إلى الأجهزة الأمنية


مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد

ينظر عدد كبير من المواطنين في بغداد بريبة الى تشكيلات الصحوات في مناطقهم ،وما يخشونه حقاً عسكرة المجتمع وايضا ترك أعضاء الصحوات يعملون بمفردهم بعيداً عن مراقبة الحكومة لهم، ويفضل المواطن موفق عبد الرزاق ان تأمن المناطق من قبل الجيش والشرطة دون الحاجة الى صحوات لئلا يحدث تداخلاً في العمل.

ويشير المواطن سامر حسان الى الخروقات التي يقوم بها البعض من الصحوات، لكنه في الوقت نفسه يؤكد على اهميتها حيث زادت من خلالها نسبة الأمن في عدد كبير من المناطق.

واول ما انبثقت فكرة الصحوات من قبل عشائر الانبار لمحاربة تنظيم القاعدة، وتوسعت لتشمل محافظات ديالى وصلاح الدين والموصل وبعض مناطق بغداد الساخنة وانضم اليها المئات من المواطنين الذين قامت القوات الاميركية بتسليحهم بهدف محاربة الجماعات المسلحة المتواجدة في مناطقهم، ورفض مواطنو بعض المناطق إيجاد صحوات ويبرر المواطن علي فاضل الذي يسكن منطقة الشعلة ذلك بان منطقته آمنة وايجاد الصحوات سيسبب عبئاً عليها.

الحكومة من ناحيتها قامت بدمج الالاف من عناصر الصحوة الى الاجهزة الامنية ممن تنطبق عليهم الشروط المطلوبة، وقال الناطق باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا بان رئيس الوزراء نوري المالكي خصص مبلغ 150 مليار دينار لتأهيل عناصر الصحوة ممن لاتنطبق عليهم شروط التطوع لتأهيلهم في مهن اخرى غير عسكرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG