روابط للدخول

السياحة في كردستان: ازدهار بعد كساد


عبد الحميد زيباري – اربيل

شهدت مدينة الشقلاوة السياحية في اربيل استقبال افواج سياحية عديدة من وسط وجنوب العراق بعد التوصل الى اتفاق بين وزارة السياحة في حكومة اقليم كردستان وهيئة السياحة في بغداد على صيغة مناسبة لدخول السواح الى الاقليم.

وكانت حكومة اقليم كردستان شددت من اجراءاتها الامنية في منافذ الدخول الى مدن اقليم كردستان لمنع تسلل الارهابيين الى مدن الاقليم من وسط العراق والحفاظ على الوضع الامني وهذا ادى الى صعوبة دخول السواح خلال فصل الصيف لزيارة المناطق السياحية في الاقليم.

وقال سالم مخبير محمود مدير عام دائرة المجاميع السياحية في بغداد انهم بدأو بارسال الوساح الى اقليم كردستان العراق عن طريق شرطات سياحية عراقية مجازة بعد ان يحصل كل سائح على باج معين من الهيئة واضاف: توصلنا الى صيغة معينة وهي الدخول بباج معين والسماح بالشركات العراقية المجازة حصرا واليوم نستبشر خيرا من خلال الاحصائيات التي اطلعنا عليها حيث كان الدخول في شهر تموز 2007 ستمائة زائر الى شقلاوة وفي تموز 2008 وصل عدد السواح على عشرة الاف وثمانمائة وثمانين زائر .

واشار الى انه يزور حاليا اقليم كردستان العراق لمتابعة كيفية تطبيق الاتفاقية : نحن جئنا لنتابع عملية الدخول بعد الاتفاق بين الهيئة والوزارة.

من جانبه قال هيرش احمد كريم : رئيس رابطة مطاعم وفنادق كردستان ونائب رئيس رابطة فنادق ومطاعم العراق ان الدخول الى اقليم كردستان كان قبل فترة كان الدخول الى منطقة اقليم كردستان كان صعبا ولكن بعد الاتفاق مع هيئة سياحة بغداد ووزارة السياحة في الاقليم وبعد التعاون وتاسيس المكتب الوطني للسياحة بالتنسيق والتعاون بين الوزارة والهيئة السياحة في بغداد لدخول السواح من بغداد ووسط وجنوب العراق سيكون الدخول الى اقليم سهلا.

واكد على ان القطاع الخاص بدا ينشط والزوار يتمتون بالاجواء الجملية لكردستان واضاف: ونقيم هذه الاحتفالية بالتعاون مع للعوائل الوافدة الى شقلاوة التي نسميها عروسة كردستان.

ونظمت وزارة السياحة في حكومة اقليم كردستان العراق في مساء يوم الخميس احتفالية كبيرة في بلدة شقلاوة للافواج السياحية التي وصلت من مناطق جنوب العراق الى كردستان.

وقال مولوي جبار مدير عام السياحة في اربيل انهم سينظمون حفلات اسبوعية للسواح القادمين من المناطق العراقية الاخرى الى مدينة شقلاوة واضاف: مدينة شقلاوة وباقي المناطق السياحية الاخرى تستقبل الان الاف من الزوار والسواح الذين وصلوا الى المناطق السياحية واقمنا هذا الحفل على ان تكون هناك حفلات اسبوعيية للترحيب بالسواح.

واستمر السواح في التمتع بالاجواء الجملية وسط اغنام الموسيقى والدبكات الشعبية الى منتصف الليل ليزيلوا عن انفسهم هموم السنوات الماضية التي عاشوها في ظل الاجواء الامنية الصعبة.

المواطنة احلام علي من مدينة البصرة قالت عن زيارتها لمدينة شقلاوة : نحن الان نعيش في عرس عراقي جميل عندما يجتمع اهل الجنوب مع اهل الشمال في هذا الفسيفساء الجميل.

واحلام التي زارت المناطق السياحية في اقليم كردستان في اعوام الثمانينات من القرن المنصرم، تعتبر زيارتها الحالية هي الاولى بعد هذا الغياب الطويل وتقول :المناطق السياحية لم تتطور كثيرا وناسف لهذا ولانلوم احدا لاننا نعرف ان كردستان شهدت تخريبا وتدميرا خلال فترة النظام العراقي السابق.

فيما تمنى المناطق واثق خليل وهو ايضا من مدينة البصرة تخفيف الاجراءات الامنية عند نقاط التفتيش لتسهيل عملية دخول السواح وقال : استقبلونا بشكل جيد وكنا منذ زمن نتمنى الوصول الى كردستان الحبيبة والان اتاحت لنا الفرصة ولكن هناك تشديدات عن الدخول من خلال المرور بناقط التفتيش وكنت اريد ان ازور كردستان مع عائلتي ولكن لم استطيع واضطررت الى المجيء لوحدي مع هذه الشركات السياحية.

ويتمتع اقليم كردستان العراق بوجود مناطق سياحية جملية من شلالات وعيون وانهار طبيعية وجبال خلابة وباستين واسعة وجو معتدل في اغلب ايام الصيف الحار في باقي مناطق العراق الاخرى.

على صلة

XS
SM
MD
LG