روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الاثنين 28 تموز


حازم مبيضين – عمّان

استضاف مركز الدراسات في صحيفة الراي البرفسور أنتوني كرودزمان أستاذ الأمن القومي في جامعة جورج تاون للحديث عن الدروس المستفادة من الحرب على العراق ان مما تعلمته اميركا انها لن تنجح بدون الجيش و الحكومة العراقية حيث عليها أن تتعامل مع السنة والشيعة وهو لن يكفي لهزيمة القاعدة، وان عليها بناء قوة دولة وحكومة عراقية وان تستخدم الشباب العراقي وتبدأ في بناء الأمة والدولة وركز كوردزمان على ضرورة حماية المواطنين الذين يتعرضون للقتل والخطف والعمل على إبعاد الشر عنهم. وقال إن العراق للعرقيين من أهل السنة والشيعة وهذا ما يدعوا الأميركيين الى تحقيق الوحدة للدولة العراقية ونحن لسنا موجودون هناك كغزاة ومحتلين ولكن كوسطاء بين السنة والشيعة وليس لنا مصلحة في الالتزام لأحد ضد الآخر وليس لنا إلا إن نساعد العراقيين على الاستقرار السياسي والاستقرار الأمني والولايات المتحدة تساعد على بناء الدولة والمؤسسات العسكرية والأمنية.

وتنشر العرب اليوم تصريحا للشيخ خالد العطية النائب الاول لمجلس النواب العراقي قال فيه ان نقض قانون انتخاب مجالس المحافظات من قبل مجلس الرئاسة العراقي سيؤدي الى منع اجرائها هذا العام, وحمل العطية مسؤولية فشل المجلس في اصدار قانون يرضي جميع الاطراف لرئيس مجلس النواب محمود المشهداني, قائلا "ان الاصرار على اجراء التصويت بالطريقة السرية حال دون ذلك".

وتقول الدستور ان صادرات النفط في شمالي العراق ارتفعت إلى أكثر من عشرة
أضعاف خلال العام الماضي. ويعود ذلك إلى انخفاض الهجمات على خطوط الأنابيب في تلك المنطقة التي تصّدر النفط الخام إلى تركيا ، وتحسّن البنية التحتية الجديدة لحماية خطوط الأنابيب بفضل المشروع الأميركي الذي بدأ في تموز الماضي بقيمة 34 مليون دولار لتحسين وتطوير هذه البنية.

صحيفة الغد نشرت مقالا للمعلق السياسي باتريك كوبيرن قال فيه ان الخلافات حول الاستراتيجية الأميركية في العراق وعدد القوات التي ستظل فيه تعتبر محط اهتمام وتركيز الحملة الرئاسية الأميركية. وكان المرشح الجمهوري جون مكين قال بوجوب بقاء القوات الأميركية في العراق حتى تحقق النصر، على الرغم من أنه غير واضح ما ينبغي أن يعنيه هذا النصر لكنه سيكون من الصعب بالنسبة لمكين أن يشجب خطة أوباما لأنها تتشابه إلى حد كبير مع ما تطالب به الحكومة العراقية نفسها.

ومن الاخبار الرياضية تقول الغد ان حيدر عبدالامير المحترف العراقي السابق في صفوف فريق النادي الفيصلي دفع قيمة العقد الجزائي للنادي على خلفية انتقاله الى نادي شباب الاردن قبل انتهاء عقده الرسمي وتبلغ قيمة العقد الجزائي 10 آلاف دينار اردني، وقام المحترف العراقي بدفع 7 آلاف دينار، وتم خصم الباقي المبلغ من رواتبه ومكافآته الشهرية المترتبة على الفيصلي، حيث كان راتبه الشهري 2700 دينار.

على صلة

XS
SM
MD
LG