روابط للدخول

عودة العرب إلى بغداد، وتسييس الفساد يحمي الفاسدين، وشمول آلاف الموقوفين والمحكومين بقانون العفو


فارس عمر ورواء حيدر

ـ بغداد تطلع على تجربة أربيل في تشريع قانون النفط

** *** **

أعلنت وزارة الخارجية ان جهود الدبلوماسية العراقية اثمرت اتفاقات مع دول عربية مهمة على إعادة سفرائها الى بغداد. وقال وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ان من المتوقع ان ترسل القاهرة والرياض ودمشق من بين عواصم اخرى سفراءها قريبا الى بغداد:
(صوت محمد الحاج حمود)
وأوضح وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود ان لكل دولة حرية اختيار المكان الذي ستفتح فيه سفارتها ولكنه لاحظ ان غالبيتها ستكون خارج المنطقة الخضراء:
(صوت محمد الحاج حمود)
وكانت الدول العربية ذات العلاقة امتنعت عن ارسال سفراء الى بغداد متعللة بالوضع الأمني لا سيما بعد مقتل وخطف عدد من الدبلوماسيين العرب في العراق. وفي هذا الشأن أكد وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود في حديثه لاذاعة العراق الحر ان الحكومة العراقية لن تدخر جهدا لتأمين سلامة السفراء العرب والأجانب عموما:
(صوت محمد الحاج حمود)
وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود لفت في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان نشاط الدبلوماسية العراقية وموقع العراق عربيا واقليما تضافرا في تحقيق هذا المستوى من الاستجابة لدعوة العراق اشقاءه العرب الى ارسال سفرائهم:
(صوت محمد الحاج حمود)
وكان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني شدد عقب اجتماعه مع رئيس الوزراء نوري المالكي في عمان يوم الخميس ، على اهمية مد جسور الاتصال بين العراق ومحيطه العربي لضمان استعادة العراق دوره العربي الفاعل.

** *** **

قدمت اللجنة القانونية في مجلس النواب منذ فترة تقريرا الى رئاسة المجلس حول قضية عدد من النواب المشمولين برفع الحصانة عنهم بناء على طلب قضائي. ولكن عضو مجلس النواب محمود عثمان أكد في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ان المجلس لم يناقش هذه القضية حتى الآن وان بعض هؤلاء قد يُشملون بقانون العفو العام بدلا من شمولهم برفع الحصانة عنهم:
(صوت محمود عثمان)
عثمان أضاف أن التهم الموجهة إلى هؤلاء النواب تتراوح بين بسيطة وكبيرة.
وعن انتماءات النواب المطلوب رفع الحصانة عنهم قال عثمان:
(صوت محمود عثمان)
ولكن هل سيطمئن المواطنون إلى أن العدالة ستأخذ مجراها داخل مجلس النواب لا سيما وان تجربة تحقيقات سابقة لا توحي بالثقة؟ النائب محمود عثمان اعتبر ان الوضع الحالي لا يشجع على التفاؤل:
(صوت محمود عثمان)
النائب محمود عثمان أوضح أيضا بأن الكتل السياسية المتنفذة هي صاحبة القرار في نهاية المطاف إذ قال:
(صوت محمود عثمان)

** *** **

أعلن المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار البيرقدار إن عدد الموقوفين الذين شملهم قانون العفو العام حتى يوم الجمعة بلغ ثلاثة عشر ألف موقوف بينما بلغ عدد المحكومين المستفيدين من العفو ستة آلاف وخمسمائة وتسعين محكوما. كما أكد البيرقدار أن العمل ما زال مستمرا على تنفيذ بنود هذا القانون وأن ما مجموعه اربع وعشرون لجنة تعمل على تطبيقه.
البيرقدار قال لإذاعة العراق الحر إن قانون العفو العام يشمل فقط الجرائم التي وقعت قبل السابع والعشرين من شهر شباط الماضي باستثناء جرائم مثل الإرهاب والقتل والخطف وسرقة أموال الدولة والزنا بالمحارم والاغتصاب. كما كشف أن اللجان أنجزت حتى الآن اكثر من مائة ألف قضية:
(صوت عبد الستار البيرقدار)
المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار قال أيضا إن بعض لجان المحافظات أنجزت كامل مهامها بينما اللجان الخاصة ببغداد على وشك الانتهاء منها. وفي ما يتعلق بتنفيذ القرارات المتخذة في إطار قانون العفو العام قال البيرقدار إن مسؤولية ذلك تقع على الجهات المختصة في وزارات العدل والداخلية والدفاع غير انه اقر بأن هناك نوعا من البطء في تنفيذ هذه القرارات:
(صوت عبد الستار البيرقدار)

** *** **

يزور اقليم كردستان وفد من لجنة النفط والغاز في مجلس النواب للتشاور مع المسؤولين في الاقليم. وقال المستشار الاعلامي لرئيس برلمان اقليم كردستان طارق جوهر في حديث لاذاعة العراق الحر ان زيارة الوفد متعددة الاهداف والأغراض:
(صوت طارق جوهر)
وكان برلمان كردستان اصدر قانون النفط والغاز الخاص بالاقليم في صيف 2006 في حين ما زال مشروع قانون النفط لعموم العراق ينتظر مصادقة مجلس النواب عليه حتى الآن. في غضون ذلك وقعت حكومة الاقليم عقودا نفطية مع شركات اجنبية اثارت جدلا بين بغداد واربيل. وأوضح المستشار الاعلامي لرئيس برلمان كردستان طارق جوهر الاسباب التي دفعت الى تشريع قانون نفط خاص بالاقليم وطبيعة العقود التي وقعتها الحكومة الاقليمية مع شركات نفطية أجنبية مؤكدا انها لا تتعارض مع الدستور العراقي:
(صوت طارق جوهر)
وفد البرلمان العراقي التقى خلال زيارته ، رئيس برلمان اقليم كردستان عدنان المفتي الذي دعا الى انهاء ملف العقود النفطية وشدد على ضرورة أخذ المناطق المتضررة أكثر من غيرها في الاعتبار عند توزيع الثروة النفطية:
(صوت طارق جوهر)
المستشار الاعلامي لرئيس برلمان كردستان طارق جوهر كشف في حديثه لاذاعة العراق الحر ان رئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني سيزور بغداد قريبا لمواصلة بحث القضايا التي ما زالت عالقة مع الحكومة المركزية:
(صوت طارق جوهر)
وكان رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان بارزاني زار بغداد في اواخر العام الماضي ومنتصف نيسان هذا العام. ويبدو ان محادثاته مع المسؤولين في الحكومة المركزية اسفرت عن الاتفاق على مواصلة هذه المحادثات في زيارته المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG