روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الاثنين 9 حزيران


محمد قادر

طهران تصف زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي بأنها "نقطة تحوّل". هذا ما برز بين أخبار صحيفة المدى شأنها في ذلك شأن بقية صحف بغداد ليوم الاثنين التي ما زالت تتناول في عناوينها الرئيسة العلاقات العراقية الإيرانية.

وفي زاوية "كلام اليوم" وحول دور وتحركات الأقطاب الثلاثة - العراق وإيران وأمريكا - تقول الصحيفة إن "محنة العراقيين في المواءمة بين صديقين عدوين لا تعادلها إلا محنة الإيرانيين بين المسؤولية الأخلاقية والإنسانية والسياسية إزاء جار صديق وبين التحسب من الوجود الأمريكي في العراق." وتضيف المدى: "ربما نجح العراقيون في ضبط محنتهم في الاحتفاظ بتوازن صعب استطاعوا عبره جمع الإيرانيين والأمريكان للمرة الأولى على طاولة حوارات مشتركة، بينما نجح الإيرانيون أيضاً في إدارة سياستهم الدبلوماسية مع حكام العراق الجدد، عبر أول اعتراف رسمي بمجلس الحكم وبأول تمثيل دبلوماسي إقليمي وبالزيارات التي قام بها مسؤولون إيرانيون إلى بغداد. لكن هذه النجاحات المتبادلة لم تستطع أن تخفي إخفاقات متبادلة، قد يكون أكثرها حراجة عدم الوصول إلى تفاهم حاسم وصريح بشأن مستقبل العلاقة بين البلدين الجارين، مستقبل لا ينفعل ولا يتأثر بالعامل الأمريكي"، وعلى حد ما ورد في صحيفة المدى.

هذا وتحدثت معظم الصحف ومنها الزمان بطبعتها البغدادية، تحدثت عن انضمام مملكة البحرين يوم الأحد إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت والسعودية بإعلانها العزم على إعادة فتح سفارتها في بغداد، في وقت أبدى حزب عراقي اعتراضه على فتح سفارات عربية في ظل الاحتلال.

أما الحديث عن سوق السيارات كان واحداً من مواضيع الصفحة الاقتصادية في صحيفة المشرق المستقلة، لتقول الصحيفة إن أسعار السيارات في بغداد والمحافظات "شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في ظل استمرار منع استيراد السيارات دون موديل 2004، الأمر الذي دفع بأغلب المواطنين إلى شراء السيارات ذات الموديلات القديمة من المعارض والساحات المتخصصة لبيع تلك السيارات.
وتواصل الصحيفة بأن العديد من أصحاب تلك المعارض يرون أن ارتفاع أسعار السيارات لاسيما الحديثة منها يعود إلى الإجراءات التي منعت استيراد السيارات من موديلات قديمة فضلاً عن الركود الاقتصادي الذي تشهده أسواق السيارات بسبب الأوضاع الأمنية في بعض المناطق لاسيما بغداد العاصمة"، وطبعاً بحسب صحيفة المشرق.

على صلة

XS
SM
MD
LG