روابط للدخول

بغداد تعلن إرجاءَ جولة المحادثات الأميركية-الإيرانية وطهران تحتج على موقف العراق المؤيد لمطالب الإمارات في الجزر الثلاث


ناظم ياسين

أعلنت مصادر أمنية عراقية الأربعاء مقتل شخص وإصابة 24 آخرين بجروح خلال اشتباكات وقعت ليل الثلاثاء وصباح اليوم في مدينة الصدر في شرق بغداد.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مصدر عسكري عراقي قوله إن "شخصا قُتل وأصيب نحو 24 آخرين بينهم نساء وأطفال بجروح خلال اشتباكات وقعت في مدينة الصدر."
وأوضح المصدر أن الاشتباكات التي تخللها قصف جوي وقعت بين الثامنة مساء الثلاثاء والثامنة صباح الأربعاء بالتوقيت المحلي.

وفي الكوت، أعلن مصدر في شرطة المدينة مقتل أحد عناصر جيش المهدي جراء اشتباكات وقعت صباحا بين قوة عراقية- أميركية مشتركة وأفراد الميليشيا في مدينة الحي.

من جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي الأربعاء مقتل جندي أميركي في محافظة الأنبار الثلاثاء. ونُقل عن بيان الجيش أن الجندي كان ضمن دورية، دون تفصيلات أخرى.
وبذلك يرتفع إلى 4073 عدد القتلى من الجنود الأميركيين في العراق منذ بداية العمليات العسكرية التي أطاحت نظام صدام حسين في آذار 2003 بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى إحصاءات موقع إلكتروني مستقل.

أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الأربعاء إرجاء جولة المحادثات التي كان من المتوقع عقدها بين الولايات المتحدة وإيران لبحث القضايا الأمنية في العراق أعلن إرجاءها إلى أجلٍ غير مسمى.
وفي إعلانه ذلك، قال زيباري في مؤتمر صحافي في بغداد إن عملية تحديد موعد لعقد جولة رابعة من المباحثات بين الولايات المتحدة وإيران في شأن العراق "هي عملية متوقفة حاليا لكنها ليست ميتة في نفس الوقت"، على حد تعبيره.
وحض زيباري الولايات المتحدة وإيران على الكف عن تبادل الاتهامات وتحديد موعد جديد لاستئناف الحوار قائلا إن بغداد ستبذل جهودا مع الطرفين للاتفاق على موعد مناسب "لكن بعد أن تكون الظروف مناسبة"، بحسب ما نُقل عنه.

أعلنت الحكومة الإيرانية الأربعاء أنها قدّمت احتجاجاً رسمياً إلى العراق في شأن موقفه المؤيد لمطالب الإمارات العربية المتحدة في الجزر الثلاث في الخليج (أبو موسى وطنب الصغرى وطنب الكبرى).
وقامت وزارة الخارجية الإيرانية باستدعاء السفير العراقي في طهران محمد مجيد عباس الشيخ لتسليمه مذكرة الاحتجاج.
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية (إرنا) عن الناطق الرسمي باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني قوله "إننا دعونا السفير العراقي إلى وزارة الخارجية وأبلغناه رسميا احتجاجنا بهذا الخصوص وإننا طلبنا من الحكومة العراقية أن تصحح مواقفها"، على حد تعبيره.
وردّاً على سؤال في شأن تصريحات ناطق عسكري أميركي بأن حزب الله اللبناني يدرّب عراقيين في ثكنة قرب طهران، قال حسيني "إن الأميركيين يطرحون دوما تهما مختلفة ضد بلادنا والتي ثبت بأنها واهية ولا أساس لها من الصحة"، على حد تعبيره.
وفيما يتعلق بالمواجهات المسلحة الدائرة في العراق، قال حسيني "إن إيران ومن خلال إرسال مذكرة للحكومة العراقية أعربت عن بالغ قلقها حيال إجراءات أميركا العسكرية ضد المدنيين العزل في العراق" مضيفاً "أننا نتوقع من الحكومة العراقية أن تحول دون استمرار العمليات العسكرية الأميركية ضد الشعب العراقي"، على حد تعبير الناطق الرسمي الإيراني.

أفاد تقرير من واشنطن بأن من المقرر أن يناقش مجلس النواب الأميركي الذي يسيطر عليه الديمقراطيون مسودة قرار جديد في شأن الإنفاق يتضمن فقرة تنص على سحب القوات الأميركية من العراق بحلول كانون الأول 2009.
وأعلنت رئيسة المجلس نانسي بيلوسي أن مناقشة ميزانية العمليات العسكرية في العراق وأفغانستان ستبدأ الخميس.
ونقلت فرانس برس عن نواب أميركيين أن مسودة القرار الجديد تتضمن فقرة تطلب من إدارة الرئيس جورج دبليو بوش البدء في الانسحاب من العراق في غضون 30 يوما من المصادقة على القرار ليصبح قانونا وسيطلب من العراقيين تمويل عمليات إعادة الإعمار في بلادهم.
وفي حال صادق الكونغرس على مشروع القرار يتوقع أن يعترض عليه الرئيس بوش الذي سبق وأن اعترض على مشروع قرار مماثل طالبَ أيضاً بتحديد جداول زمنية لانسحاب القوات الأميركية من العراق.

شدد رئيس هيئة أركان الجيش التركي الجنرال يشار بيوكانيت الأربعاء على أهمية أن تمتلك القوات المسلحة التكنولوجيا من أجل مواكبة العصر وتأمين مستقبل أفضل لتركيا.
ونُقل عنه القول في تصريح صحافي أدلى به خلال مشاركته في مناورة (نسر الأناضول) التي تجرى في مدينة (قونيا) وتشارك فيها وحدات من الجيش التركي إلى جانب طائرات الإنذار المبكر التابعة لحلف شمال الأطلسي إن الجغرافية التي تعيش فيها تركيا حافلة بالمشاكل والكوارث. وأضاف " فلنلقي نظرة حولنا..العراق كله أزمات ومهدد بأزمات أكبر..وعليه فإنه لا مفر من أن تتوافر عناصر القوى والتكنولوجيا للقوات المسلحة حتى تتمكن من العيش في هذه المنطقة"، بحسب تعبير رئيس أركان الجيش التركي.

في بيروت، أدى إضراب الاتحاد العمالي الأربعاء إلى توقف الحركة فيما تحولت بعض أحياء العاصمة اللبنانية إلى مسرح لاشتباكات مسلحة بين أنصار المعارضة المتمثلة في حزب الله وحركة أمل من جهة ومؤيدي الموالاة للحكومة المتمثلة في تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي من جهة أخرى. وقد انتشر الجيش اللبناني بين الطرفين للحيلولة دون تفاقم الوضع.
وفيما لم تتوفر معلومات من مصادر مستقلة عن وقوع إصابات تنقل بعض القنوات الفضائية صورا حية لأشخاص مصابين بجروح دون أن تحدد هوياتهم.
وكانت بيروت شهدت منذ الصباح الباكر قطع طرق رئيسية ومنها الطريق المؤدية إلى المطار الدولي بالسواتر الترابية والإطارات والسيارات القديمة المشتعلة.

نُقل عن مفاوض فلسطيني تصريحه الأربعاء بأن أي اتفاق سلام مع إسرائيل سيؤجّل إذا أرغم تحقيق للشرطة رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت على الاستقالة وإجراء انتخابات جديدة.
ووصف صائب عريقات القضية بأنها شأن داخلي إسرائيلي ولكنه أضاف أن الفلسطينيين يتابعون التطورات عن كثب.
وقال عريقات إنه في حال قرر الإسرائيليون إجراء انتخابات جديدة فسيؤخر ذلك إمكانية التوصل لاتفاق لمدة عام آخر أما إذا تولت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني مهام رئاسة الحكومة خلفاً لأولمرت فستظل الأمور في مجراها.

في موسكو، أدى ديمتري ميدفيديف الأربعاء اليمين القانونية رئيسا جديدا لجمهورية روسيا الاتحادية في مراسم أقيمت في قصر الكرملين.
وأكد ميدفيديف الذي يبلغ الثانية والأربعين على الحرية وحكم القانون في أول تصريحات يدلي بها بعد أن أدى اليمين في حفل التنصيب الذي حضره نحو ألفي شخص ونقله التلفزيون على الهواء مباشرةً.
ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن المكتب الإعلامي للكرملين أن ميدفيديف قدّم ترشيحا رسميا بأن يتولى الرئيس السابق فلاديمير بوتين رئاسة الوزراء.

وفي المتابعة التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو نستمع إلى مقطع صوتي من الكلمة التي ألقاها الرئيس الروسي الجديد بعد أداء اليمين القانونية:
"أُجريت في الكرملين اليوم مراسم تنصيب الرئيس المنتخب دميتري ميدفيديف رئيسا جديدا لروسيا الاتحادية. ميدفيديف قال بعد أداء اليمين الدستورية إن تطوير الحريات المدنية والاقتصادية سيكون من بين ابرز مهامّه أثناء ولايته الرئاسية:
(صوت ميدفيديف)
أعتبر من بين أبرز مهامي التطوير المستقبلي للحريات المدنية والاقتصادية وإيجاد فرص جديدة وأوسع تسمح للمواطنين بتحقيق قدراتهم وإمكانياتهم، وهم مواطنون أحرار ومسؤولون عن نجاحهم وعن رفاهية الدولة بأكملها."

صرح مسؤول إغاثة في الأمم المتحدة الأربعاء بأن نحو مليون نسمة أصبحوا بلا مأوى بسبب الإعصار المدمر الذي عصف بميانمار.
وقال ريتشادر هورسي الناطق باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية لرويترز في بانكوك بعد اجتماع لخبراء المعونة "تقديراتنا تذهب إلى أن أكثر من مليون شخص يحتاجون حاليا إلى المأوى والمعونات التي تنقذ الحياة"، بحسب تعبيره.
هذا وقد تدفقت المساعدات الإنسانية اليوم في ظل التوقعات بأن يرتفع عدد القتلى الذي تجاوز 22500. ولم يصدر تحديث من تلفزيون ميانمار وهو المصدر الرسمي الرئيسي للإعلان عن أعداد القتلى والمصابين والأضرار على تقرير يوم الثلاثاء بأن 22464 شخصا قتلوا وفُقد 41054 بسبب الإعصار الأشد فتكا في آسيا منذ الإعصار الذي ضرب بنغلادش في عام 1991 وقتل 143 ألف شخص.

أخيراً، وفي بنغلادش، أعلن مسؤولون الأربعاء أن الحكومة الانتقالية التي يدعمها الجيش وجّهت رسميا تهماً بالكسب غير المشروع لرئيسة الوزراء السابقة الشيخة حسينة في قضية تشمل إحدى الشركات الكندية لاستكشاف النفط.
وكانت السلطات وجّهت يوم الاثنين اتهامات مماثلة لرئيسة وزراء سابقة أخرى وهي البيغوم خالدة ضياء في شأن تعاملاتها مع الشركة الكندية خلال توليها رئاسة الحكومة.
ونُقل عن مسؤول في لجنة مكافحة الفساد تصريحه بأن رئيستيْ الوزراء السابقتين إلى جانب اتباعهما سيحاكَمون بشكل منفصل.
وقالت اللجنة إن حكومة الشيخة حسينة سمحت للشركة النفطية بالعمل في البلاد دون عقود تتسم بالشفافية وتسببت في خسائر قيمتها ملايين الدولارات.

على صلة

XS
SM
MD
LG