روابط للدخول

التيار الصدري يربط إمكانية حل جيش المهدي بحل مليشيا بدر، ورايس تتعهد بالضغط على العرب لدعم حكومة بغداد ووقاية العراق من تأثيرات ايران


كفاح الحبيب

ربط التيار الصدري التفاوض على حل جيش المهدي بحل ميليشيا بدر التابعة للمجلس الاسلامي الاعلى ، قائلاً ان جيش المهدي لم يرفع السلاح بوجه الحكومة العراقية، بل بوجه ما سماها بالميليشيات المتلّبسة لبوس الحكومة.
عضو الكتلة الصدرية في مجلس النواب النائب عقيل عبد الحسين جدد رفض التيار الصدري حل جيش المهدي، وقال انه لا يمكن ان يحل جيش المهدي مع وجود قوات الاحتلال على حد تعبيره، وإستدرك قائلاً ان من الممكن الجلوس على طاولة واحدة، اذا تم حل مليشيا بدر.
ونفى عبد الحسين ان يكون جيش المهدي قد رفع السلاح بوجه الحكومة وقال ان جيش المهدي رفع السلاح بوجه من وصفهم بـ"المندسين في الحكومة وبوجه المليشيات التي تلبس ملابس الحكومة".
وكان رئيس منظمة بدر هادي العامري قد دعا التيار الصدري الأربعاء الى ضرورة حل ميليشيات جيش المهدي، إذا ما أراد المشاركة في العملية السياسية، وقال إن كلاً من جيش المهدي وتنظيم القاعدة هما من حمل السلاح فقط ضد الدولة والجيش، فيما رد النائب عن الكتلة الصدرية ان تصريحات العامري عارية عن الصحة وغير مسؤولة، وان وراءها اهدافاً سياسية، وأضاف ان الاجهزة الامنية مسيطرٌ عليها من قبل مليشيات مندسة في وزارة الداخلية.
مستمعي الأعزاء عن هذه التجاذبات التي تطبع المشهد السياسي في العراق ، تحدثت الى المحلل السياسي هاشم الحبوبي متسائلاً عن المدى الذي من الممكن أن تفضي إليه مثل هذه الإشتراطات التي من شأنها تعقيد ملامح العملية السياسية في العراق، فقال:

(مقابلة مع هاشم الحبوبي)

----- *** -----

تعهدت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بالضغط بشدة على جيران العراق العرب الاسبوع المقبل، كي تعمل المزيد لدعم حكومة بغداد ووقاية العراق من تأثيرات ايران.
رايس التي من المقرر ان تحضر مؤتمراً للدول المجاورة للعراق يعقد في الكويت في الثاني والعشرين من نيسان، قالت ان رسالتها ستتمثّل في ان توفي الدول العربية بتعهداتها بزيادة الروابط الدبلوماسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية مع حكومة بغداد، مشيرةً الى ان اكثر ما يحتاجه العراق في الوقت الحاضر هو دعم اكبر من جيرانه يشمل فتح سفارات في بغداد وتبادل السفراء، وأكدت ان جيران العراق العرب يمكنهم تشجيع السُنّة على المشاركة في العملية السياسية بشكل اكبر في العراق.
الوزيرة الأميركية قالت انه ينبغي لجيران العراق الذين يرتابون في صلات حكومة المالكي مع ايران ان يعيدوا دمجه بالكامل في العالم العربي، وأضافت في مؤتمر صحفي بواشنطن ان ما يتعين عليهم عمله هو تأكيد هوية العراق العربية والعمل من اجل ذلك، وأكدت ان هذا الأمر بحد ذاته سيبدأ وقاية العراق من تأثيرات ايران، وقالت انه يتعين على ايران ان تكف عن "افعالها المؤذية" في العراق، على حد تعبيرها.
ويرى الخبير في شؤون العراق بمركز سابان التابع لمعهد بروكنغز بواشنطن والمحلل السابق بوكالة المخابرات المركزية الاميركية بروس ريدل ان رايس ستواجه مهمة صعبة في الكويت في اقناع الدول العربية بعمل المزيد، وانها ستواجه صعوبة بالغة في اقناع دول الخليج بأن حكومة المالكي تمثل أي شيء آخر غير مخلب قط للايرانيين.
مستمعينا الأعزاء عن دعوة وزيرة الخارجية الأميركية ، وإمكانية تأثيرها على الدول العربية المجاورة للعراق ، تحدثت الى أمين سر جمعية الصحفيين الكويتية فيصل القناعي، وسألته أولاً عن الكيفية التي سيناقش بها مؤتمر الكويت مثل هذه الدعوة، فقال:
(مقابلة مع فيصل القناعي)

----- *** -----

إنتقد تقرير صادر عن الكونغرس الأميركي جهود الولايات المتحدة في إعادة أعمار كل من العراق وأفغانستان، بسبب ما سماه بـ" إفتقار فرق الأعمار المحلية إلى أهداف واضحة وبنى تنظيمية وخطوط قيادة إضافة الى نقص التدريب".
صحيفة واشنطن بوست نقلت عن التقرير الذي وضعته لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي وتحقيقات اللجنة الفرعية فيه، تأكيدات تشير الى إن فرق إعادة الأعمار المحلية، التي وصفها الرئيس الأميركي جورج بوش بأنها العنصر الرائد في جهود فرض الاستقرار في العراق وأفغانستان، كانت تتسم بالطابع الإرتجالي، ويتم تمويلها من مصادر متعددة إلى الحد الذي لا يمكن فيه لمحققي الكونغرس أن يحددوا المبالغ التي أنفقتها الفرق العسكرية ـ المدنية المشتركة.
وتوصي اللجنة الفرعية التي أجرت تحقيقاً دام ستة شهور، بأن تقوم وزارتا الخارجية والدفاع الأميركيتان بتشكيل وحدة قيادة لفرق إعادة الأعمار الإقليمية، إلى جانب وضع أهداف محددة وطرق للتثبت من إنجازها، كما تحث على إجراء إشراف أكثر كثافة وأكثر رقابة من جانب الكونغرس.
ونقلت الصحيفة عن رئيس اللجنة الفرعية الجمهوري فك سنايدر، قوله إن بنية فرق إعادة الأعمار الإقليمية لو كانت تعمل بشكل جيد، لكانت العمليات يسيرة خلال خمس سنوات مضت على وجود الولايات المتحدة في العراق.
وذكرت الصحيفة إن النواب من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي، اثنوا على الفكرة التي تشكلت من اجلها فرق إعادة الأعمار الإقليمية، التي تركز على قدرات الناس والحكومات المحلية في إعمار الأحياء الحضرية والمناطق الواقعة خارج العاصمة العراقية، واعترف النواب بجهود العاملين في تلك الفرق، تحت ظروف خطيرة.
إلا أن التقرير يلاحظ أن نجاح تلك الفرق يعتمد على شخصيات العاملين في الفرق، مشيراً إلى قصور في تدريبهم، وعدم كفاءة العديد منهم في الأعمال التي يتوقع منهم إنجازها.
يذكر ان برنامج فرق إعادة الأعمار الإقليمية في العراق بدأ في تشرين الثاني عام 2005، بعد ان شغّلت وزارة الخارجية الأميركية أحد عشر فريقاً، ومع زيادة حجم القوات الأميركية في العراق في العام الماضي، أضيف ثلاثة عشر فريقاً أُلحِقوا بالفرق العسكرية القتالية.

على صلة

XS
SM
MD
LG