روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاربعاء 5 كانون الاول


حازم مبيضين - عمان

تقول صحيفة الغد ان الرئاسات العراقية الثلاث توصلت الى آلية لإصدار عفو عام يشمل آلاف المعتقلين العراقيين .
ويعكس هذا التوافق بين الاطراف الثلاثة على اهم قضية كانت عقبة لتحقيق المصالحة الوطنية، فاعلية الحراك السياسي تجاه عقد مؤتمر موسع للمصالحة الوطنية بمشاركة شخصيات برلمانية ومعارضة للعملية السياسية بداية العام المقبل القاهرة.

وتقول صحيفة الراي ان الجيش الاميركي أعلن ان السلطات العراقية اعادت افتتاح مطار الموصل الذي بقي مغلقا طيلة 14 عاما وذكر بيان عسكري ان رحلة الافتتاح انطلقت من المطار الاحد متوجهة الى بغداد لنقل حجاج في طريقهم الى مكة المكرمة . ولم تهبط اي طائرة بعد في المطار الذي صار مدنيا عام 1992. واشار البيان الى ان المطار اعيد اعماره بهدف استئناف رحلات جوية تجارية الى السعودية ومناطق اخرى

وتنشر الدستور نقريرا عن اللاجئين العراقيين في لبنان تقول فيه انه لان لبنان بلد ذو توازنات طائفية دقيقة ولا يزال يعاني مشكلة اللاجئين الفلسطينيين منذ عام 1948 فانه لا يمنح العراقيين عموما اوراقا قانونية ما يجبرهم على العيش في خوف دائم من السجن او الابعاد.حتى ان عليهم ان يتحملوا نفقات عودتهم.
ودعت "هيومان رايتس ووتش" الحكومة اللبنانية الى "منح اللاجئين العراقيين وضعا قانونيا موقتا يوفر ، في الحد الادنى ، الاقامة وتصاريح العمل القابلة للتجديد".

وتقول العرب اليوم انها علمت ان الفنان كاظم الساهر سيحيي حفلة ليلة رأس السنة في احد فنادق عمان, وينتظر ان يلقى الحفل اهتماما من الجالية العراقية في الاردن وابناء فلسطين ,48 والذين يتوقع حضورهم لمتابعة الحفل .

ومن تعليقات الكتاب يقول موفق محادين في العرب اليوم ان التشيع ظاهرة عراقية وقبلها ظاهرة فاطمية مصرية ويعود ذلك الى وجود مكونات وعناصر تموزية واوزيرية قوية فيه, ولو قارنا التشيع العراقي بالثقافة الفارسية لوجدنا فروقا معرفية وانثروبولوجية عميقة, فحيث تلعب الماء دورا حاسما في ثقافة التشيع قياسا بالدور الثانوي للنار المجوسية, فان النار هي العامل الحاسم في ثقافة فارس الزراد شتيه.. كما نعرف جميعا ان بلاد فارس ظلت لقرون طوال بلادا "سنية" قبل ان يفرض الصفويون الاتراك على الفرس السنة مذهب التشيع .

على صلة

XS
SM
MD
LG