روابط للدخول

قراءة في الصحف البغدادية الصادرة يوم الاثنين 12 تشرين الثاني


محمد قادر

القمة رباعية التي ضمت رئيس الجمهورية جلال طالباني مع كل من الرئيس المصري محمد حسني مبارك والسوداني عمر البشير واليمني علي عبدالله صالح، هذه القمة اشتركت اغلب الصحف العراقية الصادرة ليوم الاثنين بالحديث عنها ..
فصحيفة المدى التي تصدر عن مؤسسة المدى الثقافية اشارت الى انه تم التأكيد على ضرورة الحفاظ على وحدة العراق وسيادته واستقلاله لانجاح العملية السياسية

اما الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي فقالت إن الطالباني ينجح بحشد الدعم العربي للعراق ..

ونطالع من اخبار الصباح الاخرى
- وفد كردي يزور أنقرة لبحث سبل احتواء أزمة (PKK)
- برلمانيون يشددون على ضرورة دعم التحسن الأمني بالتوافق السياسي
- هذا و وزارة النفط نفت ماتناقلته وسائل الاعلام بشأن عدم اتفاق وزير النفط مع موقف المرجعية الدينية بشأن التصويت على قانون النفط والغاز
- اما التجارة فتعد نظاماً الكترونياً لكشف الأسماء المكررة ضمن البطاقة التموينية

في صحيفة التآخي التي تصدر عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني
- مجلس القضاء الأعلى تقدم بطلب إلى مجلس النواب من أجل رفع الحصانة البرلمانية عن رئيس لجنة النزاهة في المجلس صباح الساعدي
- وتراجع ملحوظ في عدد اللاجئين العراقيين الى سوريا

اما صحيفة المدى فقالت إن مسلحين يهاجمون تل اسمر الاثري في ديالى ويسرقون موجوداته

لننتقل منها الى صحيفة الاتحاد الناطقة بلسان الاتحاد الوطني الكوردستاني
- مسؤول امريكي: امريكا لن تسمح بتعكير الاجواء الامنية المستقرة في كردستان

والى مقالات الرأي فيخبرنا ساطع راجي في الاتحاد ايضاً ان ليس بامكان لا رئيس الوزراء نوري المالكي ولا بقية الساسة العراقيين ولا حتى القيادات السياسية والعسكرية الامريكية ولا اي مراقب سياسي، ان يتجاهل حالة الفصل التي حدثت بين المسارين، السياسي والامني في العراق منذ ان شهدت الحكومة استقالات وزراء ومسؤولين من انتماءات متعددة. لتنتهي بذلك المقولة السياسية التي كانت تنص على ان حكومة يشارك فيها جميع الفرقاء السياسيين هي وحدها القادرة على تحقيق الأمن وخفض مستويات العنف. اذ ان التحسن الامني لم يتحقق الا بعد ان استقال من استقال وأنسحب من أنسحب، وهذه النتيجة لابد ان تترك أثرها على المعادلات السياسية في العراق مستقبلا. وعلى حد ما ورد في مقالة ساطع راجي

على صلة

XS
SM
MD
LG