روابط للدخول

قراءة في صحف عمان الصادرة يوم الاحد 4 تشرين الثاني عن الشأ، العراقي


حازم مبيضين - عمان

- تتابع الصحف الاردنية كافة اجتماعات اسطنبول لدول جوار العراق وتقول ان الاجتماعات الجانبية من ثنائية ومتعددة الاطراف طغت على اعمال المؤتمر وخصوصا تلك المتعلقة بالنشاطات الارهابية لحزب العمال الكردستاني ورغم اعلان سلطات اقليم كردستان العراق وحكومة بغداد اتخاذ اجراءات لكبح تحرك حزب العمال الكردستاني واغلاق مكتب احد الاحزاب الكردية المتعاطفة معه، اعلن وزير الخارجية التركي علي باباجان ان الخيار العسكري يظل قائما بالنسبة لتركيا في مواجهة المتمردين الاكراد المتحصنين في شمال العراق. وان ثمة وسائل عدة لمكافحة الارهاب، سياسية ودبلوماسية اضافة الى الحوار والخيارات العسكرية .

- وفي هذا الاطار تقول الراي ان وزير الخارجية عبدالإله الخطيب دعا في اسطنبول الى إجراء مصالحة وطنية حقيقية تكفل مشاركة جميع مكونات الشعب العراقي في عملية سياسية شاملة تقوم على اساس عدم التعامل مع اي من المكونات الرئيسة للشعب العراقي على انها أقلية بل بوصفها جزءا رئيسا من الشعب العراقي وعلى اساس إحياء الهوية الوطنية العراقية

- وتقول الغد السلطات الامنية في اقليم كردستان العراق قررت اغلاق كافة مقار الاحزاب الكردية العراقية المتعاطفة مع حزب العمال الكردستاني في اربيل وبدأت صباح أمس بإغلاق مقر حزب الحل الديمقراطي الكردستاني".

- وتقول الدستور انه بدأت في البحرين فعاليات الملتقى الخليجي العراقي الأول بمشاركة الاردن الى جانب 13 دولة عربية وأجنبية. وتحضر الملتقى الذي يستمر ثلاثة ايام 600 شخصية اقتصادية و 116 مؤسسة وشركة من الدول المشاركة حيث تعرض خلاله الحكومة العراقية فرصاً استثمارية تقدر قيمتها بـ 60 مليار دولار.

- ومن تعليقات الكتاب يقول باسم الطويسي في الغد ان المسألة الكردية في الشرق الأوسط اكبر من ان يتحملها العراق ولها امتداداتها الإقليمية الواسعة. لقد تم التعبير عن ذلك بوضوح في السلوك الإيراني والسوري خلال الأيام الماضية، ولطالما استطاع أكراد العراق تحقيق الكثير من امنياتهم القومية في إطار الوطنية العراقية أكثر من أي جماعة عرقية كردية أخرى في الدول المحيطة، فإن من الحكمة عدم الرهان على خيال سياسي يفتقد العقلانية وفهم الوقائع، ويهدد مستقبل دولتهم الوطنية المنجزة في العراق الموحد.

- وفي صحيفة العرب اليوم تقول رنا الصباغ ان الأردن يرى أن تسهيل أوضاع العراقيين يكمن في تكثيف عمل مكاتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في عمّان, استمرار جمع الأموال لتقديم المساعدة للمهجرين والنازحين داخل العراق, حيث تعمل المفوضية السامية من خلال 20 منظمة غير حكومية, فضلا عن تفعيل الضغوط باتجاه إعادة توطين من يرغب في بلدان ثالثة, لاسيما أوروبا وأمريكا.

على صلة

XS
SM
MD
LG