روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم السبت 20 تشرين الأول


محمد قادر – بغداد

الأخبار والعناوين التي حملتها الصحف العراقية ليوم السبت أغلبها كانت متناولة الملف العراقي – التركي وما يرافقها من مواقف وتصريحات.

فالطبعة البغدادية من صحيفة الزمان المستقلة نقلت في عنوانها الرئيس ما جاء في بيان صادر عن رئاسة إقليم كردستان: مستعدون للدفاع عن النفس ونرفض استدراجنا للحرب. وأضافت الصحيفة في العنوان أيضاً:
** اقتراب الشتاء ووعورة الجبال يقلصان خيارات الجيش التركي

ذلك في إشارة إلى ما يراه مدير مؤسسة آسيا، وهي مؤسسة أبحاث مستقلة في شؤون الأمن والمخابرات، من أنه "حتى يحقق الجيش التركي تأثيراً فعالاً سيكون عليه أن يدخل الأراضي العراقية بعمق 60 كيلومتراً، وهذا سيكون خطراً لأن الجيش سيستنزف سريعاً في حرب عصابات"، وبحسب تعبير الخبير.

أما التآخي وهي الصحيفة الرسمية للحزب الديمقراطي الكوردستاني فنشرت في صفحتها الأولى:
** حكومة إقليم كوردستان تنتقد موقف دمشق الداعم للتدخل العسكري التركي
** وزير الخارجية يطلب مغادرة مسلحي حزب العمال الكوردستاني من العراق
** استعداد عسكري أميركي عراقي للتحرك ضد مسلحي حزب العمال الكوردستاني

في جريدة الصباح الجديد اليومية:
** صادرات النفط العراقي عبر تركيا ستستمر في حال وقوع عملية عسكرية

أما في الاتحاد الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني، فنقرأ:
** تعرض موكب نائب رئيس الوزراء إلى إطلاق نار في العظيم
** أنباء عن عمليات عسكرية واسعة في الديوانية تستهدف الخارجين عن القانون

صحيفة المدى من جهتها، وفي الوقت الذي أشارت إلى استنفار أمني واسع في النجف الأشرف تحسباً لاعتداءات إرهابية، قالت في عنوان آخر إن كربلاء تتسلم الملف الأمني نهاية الشهر الحالي.

** *** **

عودة إلى التآخي لكن بعيداً عن الأزمة التركية العراقية، إذ يرى عبد الستار رمضان أن الحكومة تتخبط في قراراتها وعاجزة عن القيام بأبسط مهماتها وواجباتها تجاه الوطن والمواطن ليعزو سبب ذلك إلى مرض الشلل السياسي الذي تعيشه الحكومة العراقية الحالية. فهي عاجزة (يقول الكاتب) عن تجميع أعضائها الوزراء في اجتماع مشترك لغرض اللقاء والكلام المباشر بينهم، فكيف يمكنها القيام بواجباتها ومهماتها المطلوبة تجاه الآخرين؟ ويكمل رمضان أن مشكلة الحكومة العراقية ليست في أمراضها الكبيرة والمزمنة فيها وإنما في حالة العناد وعدم الاعتراف بالواقع الموجود وهو العجز الكبير لبعض السياسيين العراقيين الذين يشكلون الطبقة السياسية الحاكمة في العراق، وعلى حد رأي كاتب المقالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG