روابط للدخول

ضيفة الحلقة: الإعلامية والكاتبة والفنانة (سلوى الجراح ).


سميرة علي مندي

حلقه جديدة من برنامج (عراقيون في المهجر).

(صوت سلوى الجراح)

- الإعلامية سلوى الجراح ولدت في مدينة عكا بفلسطين لكنها انتقلت مع عائلتها وهي في سن صغيرة جدا إلى العراق وذلك عام 1948 حيث كان والدها يعمل في شركة نفط الجنوب في العراق. ومن الزبير ومناطق الدليم بدأ ارتباط سلوى بالأرض العراقية..

(صوت سلوى الجراح)

في بغداد وبعد إنهائها للدراسة الجامعية لم تعمل في مجال التدريس بل التحقت بشركة نفط العراق لتعمل كمترجمة في القسم التجاري في الشركة ثم توجهت إلى العمل الإذاعي لتعمل كمذيعة في إذاعة بغداد. عن هذه الفترة تقول الإعلامية سلوى الجراح..

(صوت سلوى الجراح)

سلوى الجراح عملت أيضا كمذيعة في تلفزيون بغداد بعدها قررت أن تترك العراق واختارت عاصمة الضباب لندن لتقضي فيها سنوات الغربة الطويلة التي دامت أكثر من ثلاثين عاما.. كيف جاء قرار الرحيل؟

(صوت سلوى الجراح)

خلال عملها في هيئة الإذاعة البريطانية البي بي سي أعدت وقدمت العديد من البرامج الثقافية والفنية والمنوعة وأجرت لقاءات مع شخصيات عربية شهيرة.

(صوت سلوى الجراح)

عن صعوبات العمل الإذاعي والصحفي تقول الإعلامية سلوى الجراح..

(صوت سلوى الجراح)

على مدى ثلاثة وعشرين سنة عملت في هيئة الإذاعة البريطانية البي بي سي اختارت أن تبتعد عن الأضواء التي عادة ما تسلط على الإعلاميين المعروفين رغم حبها الشديد للمايكرفون ولأثير الإذاعة..

(صوت سلوى الجراح)

ترى كيف تنظر الإعلامية سلوى الجراح إلى الإعلام اليوم وخاصة إلى الإعلام العربي؟

(صوت سلوى الجراح)

بعد ابتعادها عن أروقة الإذاعة بدأت تهتم بنشر كتاباتها حيث صدرت لها روايتان الأولى (الفصل الخامس من حياة امرأة) والرواية الثانية (صخور الشاطئ). وفي نقد هذه الرواية كتب أحد النقاد يقول عن الكاتبة سلوى الجراح أنها تسجل الوقائع كما هي دون تزويق أو تنميق. كذلك، لا ترتجف يد سلوى الجراح وهي تضع "مشرطها الجراحي" في عيوب المجتمع، مثلما أنها لا تخفي أسرار "المجتمع الشرقي" حيث الحب "الممنوح"، والجنس "المقموع"، والهواء "الممنوع"!
عن رواياتها وأعمالها المستقبلية تقول الإعلامية والكاتبة سلوى الجراح..

(صوت سلوى الجراح)

إضافة إلى انشغالها بكتابة الروايات تعمل الإعلامية والكاتبة والفنانة سلوى الجراح في المجال الفني وتحديدا المسرحي حيث قدمت العديد من المسرحيات مع الفنانتين العراقيين مي شوقي وروناك شوقي نذكر منها مسرحية (ريح الجنوب) و(كلكامش) ومسرحية (سماء أخرى) و (على أبواب الجنة)..
وما تزال الإعلامية والكاتبة والفنانة سلوى الجراح تواصل سنوات الغربة في لندن حيث تقيم منذ ثلاثين عاما.. وهي تصف الغربة والمهجر بهذه الكلمات..

(صوت سلوى الجراح)

كانت هذه الإعلامية والكاتبة والفنانة سلوى الجراح وهي تحدثنا عن تجربة الغربة في حياتها ومشوار العمل الطويل في أروقة هيئة الإذاعة البريطانية البي بي سي وذكرياتها عن العراق وسنوات العمل في إذاعة بغداد وأحلامها وآمالها ومشاريعها المستقبلية..

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG