روابط للدخول

بوش يشير إلى تحقيق إنجازات على الصعيدين السياسي والعسكري في العراق


ناظم ياسين

- ذكر الرئيس جورج دبليو بوش الأربعاء انه يرى علامات على تحقيق إنجازات في العراق على الصعيدين السياسي والعسكري تتمثل في انخفاضِ مستويات العنف وتقدّمٍ نحو المصالحة.
وأضاف الرئيس الأميركي في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد في سيدني أنه لم يتم بعد اتخاذ قرار في شأن مستويات القوات الأميركية في العراق.
وفي هذا الصدد، أوضح بوش أنه لا يحبّذ الجداول الزمنية أو التواريخ المصطنعة مضيفاً أن "ما يهمني هو تحقيق الهدف"، بحسب تعبيره.
الرئيس الأميركي وصل إلى سيدني مساء الثلاثاء بعد زيارة مفاجئة للعراق وذلك للمشاركة في قمة دول منتدى التعاون الاقتصادي بين آسيا والمحيط الهادي (أيبك).
واعتبر بوش أن الأهدافَ تتحقق في العراق مضيفاً أن "هناك خطوات نحو المصالحة ومن المهم في تقديري لأمن أميركا ولأمن أستراليا أن نبقى هناك مع العراقيين وأن نساعدهم"، بحسب تعبيره.

- من جهته، تعهد رئيس الوزراء الأسترالي ببقاء قوات بلاده في العراق قائلا إن "التزامنا بمساعدة العراق باق والقوات الأسترالية ستبقى على مستوياتها الحالية في العراق لا على أساس أي جداول زمنية ولكن على أساس الأوضاع على الأرض"، بحسب تعبير هاورد.

- صرح رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي بأنه اجتمع الأربعاء في النجف مع المرجع الديني الأعلى آية الله علي السيستاني وبحث معه إمكانية تشكيل حكومة جديدة "قائمة على أساس التكنوقراط وليست حكومة طوارئ"، بحسب تعبيره.
وأضاف المالكي في تصريحاتٍ أدلى بها للصحافيين أن السيستاني "تحدث عن العملية السياسية وضرورة حماية التجربة السياسية وحماية الحكومة" مضيفاً أن المرجع الديني الأعلى "أيّد الإجراءات التي تتخذها الحكومة في المجال الأمني وفي المجالات السياسية"، بحسب تعبيره.
من جهته، رفض ناطق من مكتب السيستاني التعليق على ما دار في الاجتماع لكنه صرح لوكالة رويترز للأنباء بأن السيستاني بدا بعد مغادرة المالكي لمنزله "في حالة ارتياح كاملة"، على حد تعبيره.

- في واشنطن، أفاد تقرير أصدرته هيئة أميركية رسمية مستقلة تتولى مراقبة العمل الحكومي أفاد بأن الحكومة العراقية لم تحقق 11 هدفا من 18 حددها الكونغرس الأميركي لتقييم مدى التقدم العسكري والسياسي في العراق.
وجاء في تقرير مكتب محاسبة الحكومة، وهو هيئة مستقلة مكلفة تدقيق الحسابات من قبل الكونغرس، "أن الحكومة العراقية حققت ثلاثة أهداف وأربعة أخرى جزئيا ولم تحقق قطعا الأهداف الأحد عشر الأخرى" من أصل 18.
ونُقل عن التقرير الذي نُشر الثلاثاء قوله أيضاً "إن قوانين أساسية لم تمر والعنف ما زال مرتفعا وليس من الواضح إنْ كانت الحكومة العراقية ستنفق عشرة مليارات دولار من الأموال المخصصة لإعادة الإعمار"، بحسب تعبيره.

- ذكر القائد العام للقوات متعددة الجنسيات في العراق الجنرال ديفيد بيتريوس أنه سيوصي بإجراء خفضٍ في أعداد القوات الأميركية في شهر آذار تقريبا عندما يقدم تقريره المشترك مع السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر إلى الكونغرس الأسبوع المقبل.
وقد وردت ملاحظة أرفع مسؤول عسكري أميركي في العراق في سياق مقابلة أُجريت معه في بغداد وبثتها شبكة (أيه. بي. سي. نيوز) الإخبارية الأميركية ليل الثلاثاء.
ونُقل عن بيتريوس قوله في المقابلة إن "الزيادة ستأخذ مداها. هناك حدود لما يمكن أن تفعله قواتنا لذلك فإن توصياتي يجب أن تستند إلى ذلك، لا أن يكون هذا الأمر هو الدافع لها . يجب أن يأخذوا في الاعتبار التوتر الذي تتعرض له قواتنا المسلحة"، بحسب تعبيره.
لكن بيتريوس امتنع عن الإدلاء بمعلومات محددة في شأن التوصيات التي قدّمها للرئيس جورج دبليو بوش أثناء زيارته المفاجئة للعراق يوم الاثنين.
كما نُقل عنه القول إن "الإصابات بين المدنيين مازالت مرتفعة للغاية." لكنه أضاف "أن تحقيق تقدم أساسي يسير في الاتجاه الصحيح بالتأكيد"، على حد تعبيره.

- في بغداد، انفجرت قنبلة قرب موقف للحافلات الصغيرة في مدينة الصدر الأربعاء. وأعلن مسؤولون أرقاما متباينة لحصيلة الضحايا.
ففيما ذكرت الشرطة في مدينة الصدر أن الانفجار أسفر عن سقوط 11 قتيلا و23 جريحا قال مصدر كبير بالشرطة في بغداد إنه أدى إلى مقتل شخص واحد وإصابة 24 في حين قال مسؤول في القطاع الطبي إن هناك 13 مصابا فقط، بحسب ما نقلت رويترز عن هذه المصادر.

- في بغداد أيضاً، قتل ثلاثة جنود أميركيين في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق.
وقال الجيش الأميركي في بيان إن جنديين أصيبا في الهجوم الذي تعرضت له دورية أميركية في شرق بغداد يوم الثلاثاء. وألقى باللوم في سقوط ضحايا على قنبلة خارقة للدروع.
وأعلن الجيش الأميركي أيضا بشكل منفصل مقتل جندي رابع يوم الثلاثاء في غرب بغداد. وأصيب جنديان في هذا الهجوم.
وبذلك يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ الحرب في آذار 2003 إلى 3746 فردا، بحسب ما أفادت رويترز.

- على صعيد آخر، أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق أنها اعتقلت شخصا مهما مطلوبا يُشتبه بارتباطه بفيلق الحرس الثوري الإيراني- قوة القدس أثناء مداهمة قبل فجر الأربعاء في كربلاء .
وجاء في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن قوات التحالف اعتقلت شخصا آخر لغرض الاستجواب .
وأوضح البيان أن الشخص المعتقل "يُشتبه بتنسيقه مع ضباط كبار في فيلق الحرس الثوري الإيراني- قوة القدس وذلك بنقل العديد من العراقيين إلى إيران لغرض التدريب على الإرهاب في معسكرات تدريب فيلق الحرس الثوري الإيراني- قوة القدس. كما انه مجهّز معروف بتسهيل توفير الوسائل القاتلة للإرهابيين الناشطين في وسط بغداد. ومن المحتمل أن هذا الشخص على صلة وثيقة بمستويات عالية في فيلق الحرس الثوري الإيراني- قوة القدس . علماً أن قوات التحالف مستمرة بتقييم ارتباطه المحتمل بالفرق الخاصة"، بحسب تعبيره.
وأضاف البيان أن المعلومات الاستخبارية التي أدلى بها معتقلون آخرون قادت قوات التحالف إلى مكان إقامة هذا الشخص.
كما أعلن البيان أن القوات صادرت معدات حاسوب ووسائل اتصال ووثائق وصور مختلفة مضيفاً أن من المعتقد بأن الوثائق المصادرة قد تقود إلى معلومات عن "نشاطات غير قانونية أخرى لفيلق الحرس الثوري الإيراني- قوة القدس لتعكير الأمن في العراق"، بحسب تعبير القوات متعددة الجنسيات.

- في الفاتيكان، استقبل البابا بنديكت السادس عشر الأربعاء نائب الرئيس السوري فاروق الشرع الذي سلّمه رسالة خاصة من الرئيس بشار الأسد، بحسب ما أفاد بيان صدر عن المقر البابوي إثر اللقاء.
كما اجتمع الشرع مع وزير خارجية الفاتيكان مونسنيور دومينيك مانبرتي.
وأوضح البيان أن المحادثات تناولت استضافة سوريا "مئات الآلاف من اللاجئين العراقيين والمساعدة المنتظرة من المنظمات الدولية" إضافةً إلى "وضع ومشاكل المسيحيين "في سوريا.
يذكر أن الشرع يقوم حاليا بزيارة رسمية إلى روما حيث سيلتقي مساء غد الخميس رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي.

- في القاهرة، بدأ وزراء الخارجية العرب الأربعاء في مقر الجامعة العربية أعمال دورتهم العادية نصف السنوية التي يُتوقع أن تتمحور حول بلورة موقف عربي من اقتراح الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش عقد مؤتمر دولي للسلام في الخريف المقبل.
وحذر الأمين العام للجامعة عمرو موسى في كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية مما وصفه باتجاه إلى "تفريغ الاجتماع الدولي من مضمونه وخفض سقف التوقعات منه" مشيرا إلى وجود "مؤشرات على ذلك في الطروحات الإسرائيلية"، بحسب تعبيره.
وشدد موسى على ضرورة مشاركة "كافة الأطراف المعنية" في هذا الاجتماع الدولي في إشارة إلى سوريا التي تستبعد واشنطن حتى الآن دعوتها إلى هذا المؤتمر.
وسيتناول الوزراء العرب كذلك في مناقشاتهم الأوضاع الداخلية الفلسطينية وإمكانية تحقيق المصالحة الوطنية بين حركتي فتح وحماس بعد الاقتتال الذي جرى بينهما في قطاع غزة وانتهى بسيطرة حماس على القطاع في منتصف حزيران الماضي.

- دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الأربعاء رسميا البرلمان إلى عقد جلسة في 25 أيلول لانتخاب رئيس جديد للجمهورية.
وكان بري أعلن منذ أيار عزمه على دعوة النواب إلى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية في 25 أيلول.
كما أوضح بري الذي يعتبر من أبرز قادة المعارضة مرات عدة بأنه لن يدخل قاعة البرلمان في الخامس والعشرين من أيلول ما لم يبلغ النصاب ثلثي عدد أعضاء المجلس وعددهم 128.

- في لينان أيضاً، أفادت مصادر عسكرية بأن مقاتلا من (فتح الإسلام) اعتقل الأربعاء بعد أن فرّ من مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين الذي شهد معارك استمرت اكثر من ثلاثة أشهر.
وأوضحت المصادر لوكالة فرانس برس أن المعتقل آسيوي الملامح ولا يحمل أوراقا ثبوتية وقد تم توقيفه داخل سيارة أجرة عند حاجز للجيش في مدينة طرابلس الشمالية.
وكانت أجهزة الأمن اللبنانية اعتقلت مساء الثلاثاء في طرابلس عنصرا من (فتح الإسلام) يدعى بشير محمد الطيب ارمان وهو تونسي الجنسية. وذكر بشير أن شخصا آخر فرّ معه من مخيم البارد دون أن يوضح هويته.
وواصل الجيش اللبناني الأربعاء تمشيط مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين لاحتمال وجود مسلحين فارين كما قام بتفجير بعض المباني والملاجئ وفق مصادر عسكرية.
وكان المخيم سقط الأحد في يد الجيش بعد معارك أسفرت عن مئات القتلى من بينهم 222 إسلاميا متطرفا و163 عسكريا وفق الأرقام الرسمية.

- وصل وزير الخارجية الروسي إلى سيدني الأربعاء للمشاركة في الاجتماعات السنوية لمنتدى التعاون الاقتصادي بين آسيا والمحيط الهادي. التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارينكو:
"وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أستراليا اليوم الأربعاء حيث سيشارك في جلسة للمنتدى الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ. أفادت بذلك وكالة إيتار – تاس للأنباء مضيفةً أن الجلسة من المتوقع أن تعقد السبت والأحد المقبلين في مدينة سيدني. كما يُنتظر أن يصل أستراليا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت لاحق من هذا الأسبوع. ومن المرتقب أن يلتقي بوتين نظيره الأميركي جورج بوش في إطار جلسة للمنتدى الاقتصادي لمناقشة أهم القضايا الدولية بما فيها الوضع في العراق."

- وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى إقليم دارفور في غرب السودان الأربعاء ووعد بتصعيد الضغوط من أجل التوصل إلى حل سياسي للصراع المتفاقم.
وصرح بان للصحافيين بأنه سيسعى من أجل تحقيق تقدم في محادثات السلام بين الحكومة السودانية وجماعات المتمردين مع الإعداد لنشر قوة "مختلطة" قوامها 26 ألف جندي من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.
ويقدّر خبراء دوليون أن نحو 200 ألف شخص قتلوا وشرد 2.5 مليون شخص من ديارهم خلال أربعة أعوام ونصف العام من القتال في دارفور.

- في برلين، أكد الادعاء الاتحادي الألماني الأربعاء أن ثلاثة يشتبه في انتمائهم لما وُصفت بمنظمة إسلامية إرهابية اعتُقلوا.
ونُقل عن بيان لمكتب الادعاء الاتحادي أنه كانت هناك مداهمات في عدة ولايات ألمانية.
وكانت تقارير إعلامية أفادت في وقت سابق الأربعاء بأن ثلاثة رجال يشتبه بتخطيطهم لشن هجمات في مطار فرانكفورت وقاعدة جوية أميركية في رامشتاين اعتقلوا ليل الثلاثاء.
وأضافت نقلا عن مصادر أمنية في برلين أن اثنين من المشتبه بهما ألمانيان والثالث يحمل جواز سفر باكستانيا.

- في أفغانستان، ذكر الجيش الأميركي الأربعاء أن القوات الأفغانية وقوات التحالف قتلت أكثر من 30 مسلحا خلال ليل الثلاثاء في سلسلة مواجهات في مناطق جنوبية مع مقاتلين من حركة طالبان.
ونُقل عن بيان للجيش أن نحو 20 مسلحا قتلوا في معركتين منفصلتين في إقليم قندهار الجنوبي يوم الثلاثاء بينما قتل عشرة مسلحين آخرين في قتال في إقليم ارزكان المجاور.
وأضاف البيان أن مقاتلي طالبان هاجموا موقع مراقبة بالقرب من قاعدة للتحالف في إقليم ارزكان بقذائف صاروخية.
وأفادت رويترز بأنه لم يتوفر على الفور تعقيب من طالبان فيما لم يرد تقرير مستقل بشأن ما حدث.

- في طوكيو، اعترف وزير البيئة الياباني الجديد الأربعاء بارتكاب أخطاء في تقارير تمويل سياسي سابقة وذلك في أحدث فضيحة تواجه حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي.
واستقال وزير الزراعة ووزير آخر يوم الاثنين خلال أسبوع من قيام آبي بإجراء تعديل وزاري في حكومته.
وكان أربعة وزراء استقالوا منذ أن تولى آبي السلطة في أيلول الماضي بينما انتحر وزير آخر.
وفي أحدث مشكلة يتعرض وزير البيئة إتشيرو كاموشيتا ومجموعة إدارة التمويل السياسي التابعة له لانتقادات بشأن فروق قيمتها ثمانية ملايين ين، أي ما يعادل 69 ألف دولار، في سجلات قروض من النائب للمجموعة أعلنت في تقارير التمويل في التسعينات.
لكن آبي صرح بأنه لا يعتزم عزل كاموشيتا من منصبه، بحسب ما أفادت وكالة كيودو اليابانية للأنباء.
يذكر أن آبي تعرّض لانتقاداتٍ في السابق لحمايته وزراء عندما أحاطت بهم الفضائح.

على صلة

XS
SM
MD
LG