روابط للدخول

قراءة جديدة في الصحف البغدادية ليوم الخميس 28 حزيران


محمد قادر

الحديث عن نفي الحكومة العراقية ايقافها الاجراءات القانونية بحق وزير الثقافة العراقي اسعد الهاشمي، هو ما اشتركت به اغلب الصحف العراقية ليوم الخميس.. فنقرأ في صحيفة المشرق هذا الخبر الذي يأتي متزامناً مع ما أعلنه عدنان الدليمي رئيس جبهة التوافق من انه قد اُعلن التوصل إلى اتفاق مع الحكومة لإيقاف العمل بمذكرة الإعتقال الصادرة بحق وزير الثقافة بعد أن يخرج من البلد، ليتبعه تقديم إستقالته من منصبه. وبحسب المشرق

هذا وتخبرنا الصحيفة في خبر أخر بان التحرك السياسي الذي شهدته الساحة العراقية اخيراً، بقيادة "المجلس الاعلى العراقي" وحزب "الدعوة"، لدعم حكومة نوري المالكي، اعاد مشروع "تشكيل جبهة القوى السياسية المعتدلة" الى الواجهة من جديد، على ان تضم الجبهة، الحزب الاسلامي وعدداً من اعضاء القائمة "العراقية"، اضافة الى "المجلس" و"الدعوة" والحزبين الكرديين "الاتحاد الوطني الكردستاني" و"الديموقراطي الكردستاني"، ذلك للبدء بتعديل وزاري شامل و اتخاذ قرارات مصيرية. وعلى حد ما نشر في المشرق ايضاً

اما جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي .. فمن جهتها تطرقت الى خبر قيام السفير الاميركي رايان كروكر يوم الثلاثاء بجولة في الكرخ شملت شارع حيفا الذي شهد خلال الاشهر الماضية اشتباكات بين القوات الامنية والجماعات المسلحة. وقال بيان للجيش الاميركي ان السفير اطلع على الاوضاع الامنية في شارع حيفا وناقش ذلك مع بعض الباعة في الاسواق ومع القادة العسكريين في المنطقة. فيما ذكر بيان اخر ان السفير قام بجولة مماثلة في ضواحي الاعظمية.

ونستمر مع الصباح
- الداخلية تكشف أن أكثر من 70 ألفاً من منتسبيها لم يتلقوا التدريب
وفيما نقلت الصحيفة عن رئيس الجمهورية جلال طالباني قوله ان طهران وافقت على إجراء مباحثات جديدة مع واشنطن

فان جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني سلطت الضوء في صفحتها الاولى على خبر مغادرة طالباني السليمانية متوجها الى جنيف للمشاركة في مؤتمر الإشتراكية الدولية، ومشيرة الصحيفة في الخبر ايضاً الى ان مجموع ما الغي من ديون الصين على العراق يبلغ نحو 700 مليون دولار.

وفي الاتحاد ايضاً
- القاضي رؤوف رشيد يحاكم المتهمين في قضية انتفاضة 1991

هذا وفي صفحة آراء وافكار في الاتحاد .. يتحدث عمران العبيدي عن التوقيتات التي تتعامل بها الادارة الامريكية في مواجهتها المشاكل ولوضع الحلول لها. فيشير الكاتب الى ان التقرير الذي سيقدم خلال شهر ايلول القادم يقع ضمن سياق هذه التوقيتات والذي من خلاله يمكن ان تقدم الادارة الامريكية الدلائل المقنعة للامريكيين بأنها حققت ما هو مطلوب منها وبحدوده الدنيا من خططها الجديدة على الارض العراقية.
ويستمر العبيدي بان التقارير والاحاديث ذكرت ان تقرير ايلول لن يعتبر ولا يعتبر نهائيا لمقياس تحسن الوضع الامني ولذلك من الممكن ان نشهد توقيتات اخرى سيتم تحديدها لاحقا لتكون مقياسا لتحسن الوضع الامني في العراق. وبالقدر الذي لايشكل تكرار التوقيتات سوى الحرج السياسي للادارة الامريكية .. يقول الكاتب .. فان الامر ليس كذلك بالنسبة للعراقيين لان أتساع هذه الدوائر يعني اتساع دائرة حركة الارهاب واتساع زمنها ومعها اتساع دائرة الدم العراقي المراق على الارض وهو مالا نتمناه. وعلى حد ما نشر في جريدة الاتحاد

على صلة

XS
SM
MD
LG