روابط للدخول

قراءة جديدة في الصحف البغدادية ليوم الاحد 27 ايار


محمد قادر

تحت عنوان .. المالكي مرة ثانية في الانبار
تحدثت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي عن توجيهات رئيس الوزراء السيد نوري المالكي باتخاذ التدابير اللازمة لحل بعض المشاكل التي تعاني منها محافظة الانبار مؤكدا ضرورة تشديد المراقبة الامنية على الحدود وعدم السماح للارهابيين بعبورها. ليأتي ذلك خلال زيارة قام بها الى المحافظة السبت هي الثانية خلال اقل من ثلاثة اشهر على زيارته الاولى في الرابع عشر من آذار الماضي. في ذات السياق صدر بيان عن المكتب الاعلامي لرئاسة مجلس الوزراء قال فيه المالكي: مهما بلغت اساليب المراقبة والرصد من تطور يبقى العامل البشري هو الحاسم في هذا المجال وينبغي اختيار اشخاص يتسمون بالامانة والاخلاص للوطن في مثل هذه المناطق الحساسة من البلاد.

ومن اخبار الصباح ايضاً .. يوم الاثنين يجري ممثلون عن الحكومتين الإيرانية والأميركية بمشاركة عراقية رفيعة المستوى محادثات في بغداد لبحث القضايا المتعلقة بالعراق والجهود المبذولة لتحسين الوضع الأمني في البلاد.

اما بشأن قانون النفط.. فيبدو انه لن يقر حسب موعده وهو نهاية الشهر الجاري. وبحسب مصادر برلمانية فان لجنة النفط والغاز في المجلس قد ابلغت اقتصاديين بريطانيين ان التصويت على القانون ربما يتأخر شهرين او اكثر. وعلى حد ما ورد في الصباح

وانتقالاً الى صحيفة الدستور .. وفيها
- الكتلة الصدرية ترفض منح الثقة للوزراء الجدد
لتخبرنا الصحيفة بان الكتلة الصدرية في مجلس النواب أكدت أن جميع الأشخاص الذين رشحهم رئيس الوزراء نوري المالكي لتولي 6 حقائب وزارية تخلى عنها التيار الصدري، ينتمون إلى حزب الدعوة بزعامة المالكي مما يعد خرقاً لمبدأ تشكيل الحكومة. واشار نائب عن الكتلة الصدرية (طلب حجب هويته) إلى ان اسمين من الوزراء الستة المرشحين، أحدهما فصل من وظيفته الادارية بعد سقوط النظام السابق بسبب الغياب المتكرر، أما الثاني فعليه ملفات فساد اداري كثيرة في الوزارة التي هو موظف فيها.

ومن الدستور الى مانشيت صحيفة المدى
- القبض على مدبر اعتداءات اربيل ومخمور .. اعادة انتشار عسكري في الكرخ ..والداخلية تتوقع انخفاض العمليات الارهابية
وفي المدى ايضاً
- أجواء ايجابية تسود مناقشات رئيس حكومة إقليم كردستان مع المسؤولين في بغداد
- والراحلان بارزاني والجواهري اسمان لشارعين في النجف

من جانب آخر و فيما يخص ازمات الوقود والكهرباء ..
- النفط: انقطاع الكهرباء وزيادة الطلب على المشتقات النفطية وراء أزمة الوقود .. والكهرباء تدعو الصناعة لإيقاف مصانعها .. برغم تعطل 90% منها
فتشير المدى الى ان وزارة الكهرباء وفي اطار سعيها لإيجاد حل لازمة الكهرباء التي بدت مستعصية فانها فاتحت وزارة الصناعة لايقاف معاملها ومصانعها لمدة شهرين (اي فترة الذروة من السنة والمتمثلة في شهري تموز وآب)، وذلك لاستثمار هذه المدة لاغراض الصيانة، وطبعاً بحسب مصدر مسؤول في وزارة الكهرباء
في حين قال عاصم جهاد المتحدث باسم وزارة النفط السبت، قال: إن الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي وزيادة الطلب على مادتي (البنزين والكاز) لتشغيل المولدات الكهربائية وراء زحام محطات التعبئة في بغداد. وعلى حد تعبير المتحدث باسم وزارة النفط وكما جاء في صحيفة المدى

على صلة

XS
SM
MD
LG